http://www.gulf-up.net/do.php?imgf=15568318205421.gif
http://www.gulf-up.net/do.php?imgf=155683156644521.gif
https://up.omaniaa.co/do.php?img=103

User Tag List

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 11

الموضوع: الشعر عاطفة

  1. #1
    إدارة السبلـة العُمانية
    كاتب وأديب ومراقـب عـام
    الصورة الرمزية صدى صوت
    تاريخ التسجيل
    Jan 2015
    الدولة
    سلطنة عمان
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    20,718
    Mentioned
    0 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)

    الشعر عاطفة

    ولولا أن القلب يميل، لقلنا: ما به من عيب. لكنه يميل على الدوام، ليس له من قرار، لا أرض يستقر عليها ولا جاذبية تحكمه، فيهيم تارة ويضطرب تارة، وتارات تتقاذفه نسائم الهواء، وإن القلب يميل هربا من وقائع الحياة، من كل هذا الضجر والصخب والضجيج، ومن هنا يستمد الجمال قيمته، ومن الجمال يستمد الشعر معناه، ومن المعنى يرسم الشاعر أبياته، وشاعر لا يُجيد رسم المعنى فمن حقه علينا أن نصفعه كما قال "البحتري".


    وإن مما يُلفِت الأنظار، أن الهائمين في أودية الشعر كثيرا ما ينسبون بديع الشعر إلى الجن أما الركيك منه فيُلقُون به في وجه شاعرهم! إن هذا الربط بين بديع الشعر وبين عالم الجن فيه دلالة على مدى الحيرة والارتباك التي أصابتهم، حيرة جعلتهم ينسبون القصيدة إلى عالم آخر، عالم لا يُشبِه عالمنا، كأنهم يقولون بكل صراحة: لا قدرة لإنسان أن يأتي بكل هذه المعاني البديعة من تلقاء نفسه.


    لكن شعراء الجن إنس، وكل القصائد بدأت وانتهت في عالم الإنس، كل ما في الأمر أننا ننسب بعض القصائد إلى الجن تماما كما نصف كل من سلته الغواني بأنه مسحور وبه مس، إن العاشق السالي مُغيب العقل والقصيدة البديعة تُغيب العقل، والجن تبرير جاهز عندما نعجز عن إيجاد تبرير منطقي عند غياب العقل، هذا كل ما في الأمر!


    إن الشعر في معظمه عاطفة، وإن قراءة الشعر بمنطق وعقل ستُفقِده جماليته، وهذه ميزة الشعر وعيبه في آن، ميزة لأن عاطفيته تجعل القلوب تميل فنتلذذ بهذا الميلان، وعيبه لأن عاطفيته مجال خصب للخزعبلات والخرافات.


    إننا لا نقول إن خلف بديع الشعر عقلاً ذا قدرة رهيبة على التخيل والإلمام بالحياة والوجود، وإن الشاعر استطاع توظيف كل هذا وتغليفه بإطار أدبي بديع مستندا على ما يمتلكه من ثراء لغوي، لو قلنا بهذا لفتحنا على أنفسنا بابا نبحث من خلاله عن طبيعة قدرات العقل ومَلكاته، لكننا لا نقول بكل هذا لأن عقلنة الشعر تخنقه.


    هنا يتم استحضار الجن كتبرير عاطفي يفتح المجال على مصراعيه أمام الخيال - ملعب الشعراء والهائمين -، فالجِن عالم تخيلي الكائنات فيه لها قدرات خارقة تجعلها أهلاً لاستيعاب ما لا تستوعبه عقول الإنس، إننا نُحيل بديع الشعر الذي هو نِتاج عقلي إلى عالم الجن الذي هو أيضا نتاج عقلي وذلك هرباً من عقلنة الشعر، وكأننا لا نُريد للعقل أن يتدخل في عالم تحكمه القلوب، إن تدخل الجن - رغم عدم منطقيته - لا يُفقِد الشعر رونقه بينما العقل سيفعل بالشعر هذا وأكثر.


    عموما، اليوم هنالك من شُعراء الخليج، من يُدرك أن لعملية ربط الشعر بعالم الجن دلالة على جودة القصيدة وثرائها بالمعاني والصور، ثراءً يجعل الجمهور يُحيِّل أمر قصيدته إلى ما فوق طاقات البشر وقدراتهم، وإن إدراك هؤلاء لهذه المعلومة جعلهم يحشرون الجن حشراً في قصائدهم، لا ليُقال إنهم ممسوسون رغم أن بعضهم كالممسوس فعلاً، لكن ليُقال: ما أبدع شعر هذا وما أروع قصائده.


    القصيدة البديعة في الماضي كانت تترك حيرة في المتلقي، حيرة تجعله يُلقي بها إلى أحضان الجن هربا من عقلنتها، أما بعض شعراء اليوم فيستحضرون الجن في قصائدهم ويملؤون الأماكن الفارغة في القصيدة بكثير من الهرطقة والطلاسم المنتهية بالقافية نفسها، كل هذا لضمان التفاف أكبر عدد من الجمهور، وزيادة أعداد الجمهور من شأنها أن تُحقِق منافع جمّة.


    بعض شعراء اليوم الممسوسين افتعالا، يسترزقون من الخرافات المُعششة في عقول البسطاء، يُلقي أحدهم قصيدة مُبهَمة مُلحَنة مُطعَمة بطلاسم علوية وسفلية، فيتلقفها البسطاء لينسِجون حولها الخزعبلات، والإكثار من ترديد الخزعبلات حول القصيدة كفيلاً بأخذها إلى عقول المتعلمين - الأدباء منهم والمثقفين - ومنهم إلى الإعلام المرئي منه والمقروء، وهكذا تصنع الهرطقة شاعرا مرموقا له صدر المجلس، يقول ما لا يفقه، ويصفقون على ما لا يفقهون.


    ومن باب الأمانة يجب الإقرار أن بعض هؤلاء الشعراء لديهم مَلكَة الشعر حاضرة وبقوة، غير أنهم يوظفونها في غير مكانها لتحقيق منفعة ومصلحة، وربما لو أنهم وظفوها في مكانها حقا وإن أبدعوا حينها لأجلسناهم في آخر المجلس! المجتمع يُحب الطرق الملتوية "أدبيا وإعلاميا وسياسيا ودينيا"، أكثر الطرق اعوجاجا هنا أقصرها إلى المقدمة!


    في الختام، يُقال من باب هضم الطعام: من يأكل لسان الذبيحة سيصبح شاعرا، وقد أكلنا ألسنة الخرفان والبعارين "مع اللغاليغ" ولم نخرج بخاطرة. ويُقال: إن الذهاب لبطون الأودية والأماكن المُوحِشة والمكوث في الغرف المظلمة سيضمن اللقاء بجني "يسفَّل بك لين تِشعِر"! وأقول: ليس لبلوغ الشعر طريق، إنه يأتي كموهبة ثم يَصقِلها الشاعر بالمعرفة وسعة الاطلاع، ما عدا هذا فتأتي به حبوب الهلوسة.
    لا تطعنوا اليقين بالشك حتي يبقي اليقين دون جراح..

    •   Alt 

       

  2. #2
    شاعر في السبلة العُمانية الصورة الرمزية محمد أبو رثام
    تاريخ التسجيل
    Jan 2019
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    202
    Mentioned
    0 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)
    إستاذي،،
    صدى صوت،،،،

    مقال جميل تلخص في نهايته

    ليس لبلوغ الشعر طريق، إنه يأتي كموهبة ثم يَصقِلها الشاعر بالمعرفة وسعة الاطلاع، ما عدا هذا فتأتي به حبوب الهلوسة.


    هكذا يبدو لي،،،

    تقديري واحترامي ،،،،
    الـدين الـمـعـاملــة

  3. #3
    إدارة السبلـة العُمانية
    كاتب وأديب ومراقـب عـام
    الصورة الرمزية صدى صوت
    تاريخ التسجيل
    Jan 2015
    الدولة
    سلطنة عمان
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    20,718
    Mentioned
    0 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد أبو رثام مشاهدة المشاركة
    إستاذي،،
    صدى صوت،،،،

    مقال جميل تلخص في نهايته

    ليس لبلوغ الشعر طريق، إنه يأتي كموهبة ثم يَصقِلها الشاعر بالمعرفة وسعة الاطلاع، ما عدا هذا فتأتي به حبوب الهلوسة.


    هكذا يبدو لي،،،

    تقديري واحترامي ،،،،
    جزاك الله خيرا الشاعر محمد على التعليق..
    تحياتي لك
    لا تطعنوا اليقين بالشك حتي يبقي اليقين دون جراح..

  4. #4
    إدارة السبلـة العُمانية
    شاعر ومراقب عام والمسؤول عن سبلة الثقافة والإبداع الفكري
    الصورة الرمزية ابوقيس99
    تاريخ التسجيل
    Jun 2015
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    18,598
    Mentioned
    0 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)
    كلنا دورنا الجن في الكهوف والمغارات والاوديه
    وبين الغابات ماحصلناهم يابو سالم
    مقال جميل جدا بورك فيك اخي صدى

  5. #5
    إدارة السبلـة العُمانية
    كاتب وأديب ومراقـب عـام
    الصورة الرمزية صدى صوت
    تاريخ التسجيل
    Jan 2015
    الدولة
    سلطنة عمان
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    20,718
    Mentioned
    0 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوقيس99 مشاهدة المشاركة
    كلنا دورنا الجن في الكهوف والمغارات والاوديه
    وبين الغابات ماحصلناهم يابو سالم
    مقال جميل جدا بورك فيك اخي صدى
    ههههه لا تدور بيجوك...
    شكرا لمرورك اخي ابو قيس
    لا تطعنوا اليقين بالشك حتي يبقي اليقين دون جراح..

  6. #6
    عميدة الشعراء في السبلة العُمانية الصورة الرمزية شذى المسك 2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2017
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    864
    Mentioned
    0 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)
    السلام عليكم ورحمة الله
    مقال جميل أستاذي صدى صوت
    إن للشعر دواوين كثيرة...
    وفقك الرحمن..

  7. #7
    كاتب خواطر وعميد شعراء السبلة العُمانية الصورة الرمزية ســـعـيد مصــبـح الغــافــري
    تاريخ التسجيل
    Jul 2012
    الدولة
    ♡ جمهورية الحب ♡
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    7,984
    Mentioned
    0 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)
    الشعر في نظري شيء يشبه النبوة. صفة يختص بها الله بعض خلقه سواء أكانوا من عالم الأنس أو كانوا من عالم الجن . كفارا أو مؤمنين . وهم في هذا درجات وفي أودية الشعر التي يهيمون فيها أيضا درجات ولبعضهم قرناء من الجن أو من العوالم العلوية الخفية .
    ومن له قرين هو شخص غير طبيعي في حقيقته رغم الهدوء والاتزان في ظاهر حياته وسلوكه وتفكيره ونطقه.
    يأتي الشعر على الشاعر بطرائق عديدة تحتمها ظروف معينة أو لحظة شعورية مفاجئة تداهم الشاعر على غير توقع . بعض الشعراء يأتيهم الإلهام ارتجاليا وابن ساعته كما يقولون كالشعراء الجاهليين . وبعضهم يأتيه بعد معاناة داخلية ( الاختمار الشعري ) . وبعضهم يستحيل أن يكتب بيتا واحدا بدون أن تكون نفسيته بمزاج رائق والشاعر العربي الصعلوك الشنفرى مثال حي على هذه الظاهرة وحسبك قوله عندما طلبوا منه وهو في الأسر أن يقول شعرا فرد عليهم (( إنما الشعر على المسرة )) . هناك شعراء على النقيض من الشنفرى يقولون أو يكتبون الشعر بحسب الحالة المزاجية لهم وارتباطها مباشرة بالموقف أو الصورة أو الحدث الذي حفز دواخلهم على تفجير الشعر .. وشعراء هذا العصر أقرب مثال حي نعيشه ونتابعه .
    وهناك النوع الثالث منهم والذي تجده لدى الشعراء الذين لا يزالون في حبوهم الشعري الأول أو بداياتهم وهؤلاء يكثر في شعرهم الحذف والتعديل والإضافة والأخطاء أيضا سواء من جانب الوزن أو النحو أو البناء العام للنص سواء في الشكل أو البنية .
    شكري وتقديري لك صديقي الكاتب القدير صدى صوت .
    مساء النور
    خذوا كل ما تقدسون ..
    واتركوا لي فقط ثـالـوثـي المقدس :
    وطن وفيروز وكتابة .
    سعيد

  8. #8
    الإدارة العليا للسبلة العمانية
    نائب المدير العام للشؤون الأدبية ورئيـس المرشحـين والرئيس المباشر لسبلة رواق الشعر والخواطر والقصص والشيلات
    الصورة الرمزية رايق البال
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    الدولة
    فهالدنيا
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    60,225
    Mentioned
    0 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)
    هلا صدى ..
    مقال جدا رائع واحييك عليه والحديث حوله ذو شجون وشجون
    الف شكر لإبداعك المستمر
    طابت صباحاتك ..
    كل التفاصيل على البال
    واحلى التفاصيل ..
    على البال ..!



  9. #9
    إدارة السبلـة العُمانية
    كاتب وأديب ومراقـب عـام
    الصورة الرمزية صدى صوت
    تاريخ التسجيل
    Jan 2015
    الدولة
    سلطنة عمان
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    20,718
    Mentioned
    0 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شذى المسك 2 مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله
    مقال جميل أستاذي صدى صوت
    إن للشعر دواوين كثيرة...
    وفقك الرحمن..
    وعليكم السلام ورحمة الله استاذه شذى .
    فعلا للشعر دواوين كثيرة.. الف شكر لمرورك
    لا تطعنوا اليقين بالشك حتي يبقي اليقين دون جراح..

  10. #10
    إدارة السبلـة العُمانية
    كاتب وأديب ومراقـب عـام
    الصورة الرمزية صدى صوت
    تاريخ التسجيل
    Jan 2015
    الدولة
    سلطنة عمان
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    20,718
    Mentioned
    0 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ســـعـيد مصــبـح الغــافــري مشاهدة المشاركة
    الشعر في نظري شيء يشبه النبوة. صفة يختص بها الله بعض خلقه سواء أكانوا من عالم الأنس أو كانوا من عالم الجن . كفارا أو مؤمنين . وهم في هذا درجات وفي أودية الشعر التي يهيمون فيها أيضا درجات ولبعضهم قرناء من الجن أو من العوالم العلوية الخفية .
    ومن له قرين هو شخص غير طبيعي في حقيقته رغم الهدوء والاتزان في ظاهر حياته وسلوكه وتفكيره ونطقه.
    يأتي الشعر على الشاعر بطرائق عديدة تحتمها ظروف معينة أو لحظة شعورية مفاجئة تداهم الشاعر على غير توقع . بعض الشعراء يأتيهم الإلهام ارتجاليا وابن ساعته كما يقولون كالشعراء الجاهليين . وبعضهم يأتيه بعد معاناة داخلية ( الاختمار الشعري ) . وبعضهم يستحيل أن يكتب بيتا واحدا بدون أن تكون نفسيته بمزاج رائق والشاعر العربي الصعلوك الشنفرى مثال حي على هذه الظاهرة وحسبك قوله عندما طلبوا منه وهو في الأسر أن يقول شعرا فرد عليهم (( إنما الشعر على المسرة )) . هناك شعراء على النقيض من الشنفرى يقولون أو يكتبون الشعر بحسب الحالة المزاجية لهم وارتباطها مباشرة بالموقف أو الصورة أو الحدث الذي حفز دواخلهم على تفجير الشعر .. وشعراء هذا العصر أقرب مثال حي نعيشه ونتابعه .
    وهناك النوع الثالث منهم والذي تجده لدى الشعراء الذين لا يزالون في حبوهم الشعري الأول أو بداياتهم وهؤلاء يكثر في شعرهم الحذف والتعديل والإضافة والأخطاء أيضا سواء من جانب الوزن أو النحو أو البناء العام للنص سواء في الشكل أو البنية .
    شكري وتقديري لك صديقي الكاتب القدير صدى صوت .
    مساء النور
    شكرا جزيلا اخي الحبيب يعيد على اضافتك الجميلة والتي اثرت الموضوع.
    سعدت بتواجدك
    لا تطعنوا اليقين بالشك حتي يبقي اليقين دون جراح..

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •