https://up.omaniaa.co/do.php?img=410
https://up.omaniaa.co/do.php?img=1361
https://up.omaniaa.co/do.php?img=1360

User Tag List

صفحة 1 من 8 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 76

الموضوع: سبلة القصص والروايات ( للنصوص المميزه ) نتاج فكري + منقول

  1. #1
    الإدارة العليا للسبلة العمانية
    نائب المدير العام للشؤون الأدبية ورئيـس المرشحـين والرئيس المباشر لسبلة رواق الشعر والخواطر والقصص والشيلات
    الصورة الرمزية رايق البال
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    الدولة
    فهالدنيا
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    60,559
    Mentioned
    10 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)

    سبلة القصص والروايات ( للنصوص المميزه ) نتاج فكري + منقول

    يسعد مساكم / صباحكم
    هلا بالجميع ...

    الف شكر ولاتكفي لكل الأخوه والاخوات على التفاعل الرائع مع الموضوع الذي طرحته منذ فتره بسيطه ( عزيزي الإداري والعضو .. نرحب بمقترحك هنا ) والذي تم تثبيته بسبلات الرواق الاربع ..
    1- سبلة كتاب الشعر




    بأمانه شديده سعدنا جدا بالإقتراحات الرائعه التي قام الأعضاء والعضوات بتقديمها في شراكة رائعه وتلاحم اروع بين الإداره والأعضاء من منطلق اننا اسره واحده ...
    العديد من الإقتراحات الرائعه طرحت والتي البعض منها سيتم تنفيذها من خلال ادارة الرواق اما مايحتاج منها لقرار معين نظرا لتطلبّها توافر عناصر معينه سيتم رفعها لقيادات الإداره العليا والتي لن تدخر وسعا في تنفيذها متى ماسمحت الظروف والإمكانيات بذلك ...
    اليوم سوف نبدأ في تحقيق احد اهم الإقتراحات وهو افتتاح مكتبة للنصوص المميزه وسوف يتم تثبيت هذا الموضوع بسبلات الرواق لتكون هذه المكتبه مرجع للنصوص المميزه لجميع مرتادي هذا المنتدى الرائع بشكل عام والرواق بشكل خاص سواء كانت نتاج فكري كالتي ستكون في سبلة كتاب الخواطر وسبلة كتاب الشعر او ذائقه راقيه من العضو كالتي ستكون في سبلة الشعر والخواطر المنقوله وسبلة القصص والروايات ..
    سيكون الوضع كالتالي في كل سبلات الرواق بالنسبه لهذا الموضوع :
    1 - اغلاق هذا الموضوع من بداية نزوله وفتحه فقط في حالة اضافة نص به من قبل الطاقم المختص .
    2 - اختيار النص المميز من قبل الطاقم واضافته بالمكتبه ( النص + رابط الموضوع ) .
    3 - التواصل مع العضو لكتابة كلمه بهذه المناسبه .
    4 - اغلاق المكتبه وفتحها متى ماتوفر النص المميز بنفس ماذكرت اعلاه من توضيح .
    5 - على الأخوه والأخوات من طاقم الرواق اتخاذ مايلزم كلا حسب السبله الخاصه به .
    للجميع مني ومن كل طاقم الرواق اجمل المنى وعظيم الحب والتقدير .. كل الود لكم مني
    اخوكم / رايق البال

    كل التفاصيل على البال
    واحلى التفاصيل ..
    على البال ..!



    •   Alt 

       

  2. #2
    كاتبة ومتذوقة قصص وروايات الصورة الرمزية قائد الغزلان
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    الدولة
    أحب وطني!!
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    23,181
    Mentioned
    2 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)
    القصة (1)
    قصة بعنوان:.بالحب نربي أبنائنا♡

    للمتذوقة:.هدوء المطر

    رابط القصة:.

    http://omaniaa.co/showthread.php?t=2734



    تأثير قلم رصاص في مسقبل طفلين:

    الأول:اصبح سارقاً
    اما الثاني: فأصبح مسؤل اكبر جمعية خيرية في مدينته

    1- كنت ذات يوم جالسا في مكتب المحامين، وهناك تعرفت على رجل مسجل انه شقي خطر سرقات (حرامي كبير)، وله قضية عند هذا المحامي، فسألت الرجل: كيف اصبحت ما انت عليه?(اقصد حراميا.. لكنني احترمت الرجل)
    فقال مبتسما: امي هي السبب، فقلت:وكيف ذلك? فازدادت ابتسامته وقال:
    كنت في الصف الرابع الابتدائي وذات يوم رجعت من المدرسة وقد ضاع قلمي الرصاص، وعندما علمت امي بالخبر ضربتني بانتقام وشتمتني بابشع الشتائم ووصفتتي بالعبط، وعدم تحمل المسؤولية وغيرها، ونتيجة لقسوة امي الزائذة عن الحد قررت الا اعود لأمي فارغ اليدين، لقد قررت ان اسرق اقلام زملائي، وفي اليوم التالي نفذت الخطة ولم اكتفِ بسرقة قلم او قلمين، بل سرقت جميع زملائي في الفصل، في بادئ الامر كنت اسرق خائفا، وشيئا فشيئا تشجعت ولم يعد للخوف في قلبي مكان، واستخدمت في ذلك حيلا كثيرة، ومن الطرائف انني كنت اسرق الاقلام من زملائي وأبيعها لهم، وبعد شهر كامل من سرقة زملائي في الفصل لم يعد للأمر تلك اللذة الأولى، قررت ان انطلق نحو الفصول المجاورة، ومن فصل الى اخر انتهى بي المطاف في حجرة مدير المدرسة لأسرقها، وذلك العام كان عام التدريب الميداني، تعلمت فيه السرقة نظريا وعمليا، ثم انطلقت بعد ذلك وصرت محترفا.

    2- عندما كان ابني في الصف الثاني الابتدائي رجع يوما من المدرسة وقد ضاع قلمه الرصاص، فقلت له: وماذا فعلت? قال:اخذت قلما من زميلي، فقلت له: تصرف جيد، ولكن ماذا كسب زميلك عندما اعطاك قلما لتكتب به? هل اخذ منك طعاما او شرابا او مالا? قال ابني: لا، لم يفعل، فقلت له: اذا لقد ربح منك الكثير من الحسنات، يابني، لماذا يكون هو اذكى منك? لماذا لا تكسب انت الحسنات? قال: وكيف ذلك? فقلت:سنشتري لك قلمين: قلما تكتب به والقلم الاخر نسميه ((قلم الحسنات))، وهذا لأنك ستعطيها من نسي قلمه او ضاع منه، طبعا ستعطيه له ثم تأخذه بعدما تنتهي الحصة، وكم فرح ابني بتلك الفكرة، وزادت سعادته بعدما طبقها عمليا، لدرجة انه اصبح يحمل في حقيبته قلما يكتب به وستة اقلام للحسنات، والعجيب في الامر ان ابني هذا كان يكره المدرسة، ومستواه الدراسي ضعيف، وبعد ان جربت معه الفكرة فوجئت بانه بدأ يحب المدرسة، وهذا لأنه أصبح نجم الفصل في شيء ما، فكل المعلمين أبحوا يعرفونه، وزملاؤه يقصدونه في الأزمات، كل واحدٍ قلمه ضائع يأخذ منه واحدا، وكل معلم يكتشف ان احدهم لا يكتب، لأن قلمه ليس معه فيقول: اين فلان صاحب الاقلام الاحتياطية? ونتيجة لان ابني احب الدراسة بدأ مستواه الدراسي يتحسن شيئا فشيئا، والعجيب انه اليوم قد تخرج من الجامعة وتزوج ورزقه الله بالاولاد، ولم ينس يوما قلم الحسنات، لدرجة انه اليوم مسؤول عن اكبر جمعية خيرية في مدينتنا.

    فلنحذر في تربيتنا لابنائنا ولنعاملهم بالرحمة ولنحول المواقف السلبية الى موقف تربوي ثمين

    من كتاب: بالحب نربي ابناءنا
    د. عبدالله محمد عبدالمعطي
    مما أعجبني

  3. #3
    إدارة السبلة العُمانية
    كاتبة خواطر ومراقبة عامة والمسؤولة عن السبلة الإسلامية
    الصورة الرمزية تباشيرالأمل
    تاريخ التسجيل
    Oct 2013
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    61,051
    Mentioned
    46 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    القصة وسيلة لتعليم والتوعيه
    واسلوب قرائني
    نستفيد منها ونرويها للغيرنا لأخذالعبره
    اشكرلله ثم لكاتبها على مااقدم
    وأشكرقسم القصص والروايات على اختيارهم لها ضمن المكتبه
    أسال الله أن ينفع بها من يقرائها
    شكرالكم بمداد من الود والتقدير

    .
    يارب ..
    واجعلنا من الذين يُبقون أثرًا طيباً في قلوب الناس بعد الرحيل 🌿🕊



  4. #4
    إدارة السبلـة العُمانية
    متذوقة شعر وقصص ومراقبة عامة والمسؤولة عن سبلة القصص والروايات
    الصورة الرمزية نوارة الكون
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    39,069
    Mentioned
    6 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)
    القصه الثانيه بعنوان
    ذاكـــرة السقـــوط
    للعضو المتميز
    alhaer92809
    على الرابط التالي

    http://omaniaa.co/showthread.php?t=731

    رواية بقلمي: ذاكـــرة السقـــوط



    اسامه وحسام وسارة اخوة من أسرة عربية كل واحد منهم حصل على بعثة حكومية، لا يملكون سوى بيت متواضع، اسرتهم مكونه من أبيهم المقعد على كرسيه المتحرك واخيهم هيثم ذو السادسة عشر من عمره وأختهم آخر العنقود هند ذو العشر سنوات.
    هيثم كان شديد الحرص على الأهتمام بأبيه وأخته, كثير الصمت دائم الأنطواء على نفسه، لا يحب الخروج كثيرا من بيته، لم يكن راضيا عن سفر أخوته الى الولايات المتحدة، تاركين أباهم دون رعاية أو مال يقضي به حاجة البيت، فأبيهم يحتاج الى المال الكثير لعلاج عموده الفقري نتيجة حادث السير الذي تعرض له، كما أن اختهم الصغيرة بحاجة الى رعاية خاصة بعد وفاة أمهم، فهي دائمة السؤال عن امها، لا يكفيهم ذلك المال الذي يأخذونه من تقاعد أبيهم فهو بالكاد يلبي حاجة طعامهم.
    حكايات الأيام تربط بينهم في أراضي الولايات المتحدة حيث نجد أنفسنا مع اسامه وتارة مع سارة وتارة اخرى مع حسام لتتشكل معالم ذاكرة جديدة نسقط بها في مكان وزمان مختلف، لن نتوغل في تفاصيل حياتهم بعمق ولكن سنكتب قدر ما نستطيع مشاهدته أما الباقي فلابد لكم ان تتخيلوا كيف سيكون السيناريو المحتمل.

    الاسم: اسامه
    العمر: 22
    المكان: كالفورنيا, لوس أنجلس_East Los Angles

    الاسم: سارة
    العمر: 21
    المكان: كالفورنيا, لوس أنجلس_ El Monte

    الاسم: حسام
    العمر: 23
    المكان: نيفادا, لاس فيجاس_Las Vegas



    التعديل الأخير تم بواسطة نوارة الكون ; 18-09-2014 الساعة 10:51 AM

    - اللهم اغفر لى و لوالدى,
    و لأصحاب الحقوق على,
    و لمن لهم فضل على ,
    و للمؤمنين و للمؤمنات والمسلمين و المسلمات
    عدد خلقك و رضا نفسك و زنة عرشك و مداد كلماتك.


  5. #5
    عضو متواصل
    تاريخ التسجيل
    Aug 2013
    المشاركات
    297
    Mentioned
    0 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)

    Smile كلمة شكر ♡

    أشكركم كل الشكر بدأ من الأدارة المكونة من ( رايق البال؛ قائد الغزلان؛ نوارة الكون؛ عابر سبيل) والأعضاء المتميزين والزوار ♡~`

    سأبذل مزيداً من الجهد والعطاء من أجل أن أنال شرف إعجابكم لفصول الرواية♧~`

    و القادم أجمل بأذن الله؛ دمتم في حفظ الرحمن ♡~`

  6. #6
    كاتبة ومتذوقة قصص وروايات الصورة الرمزية قائد الغزلان
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    الدولة
    أحب وطني!!
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    23,181
    Mentioned
    2 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)
    القصة (3)
    بعنوان:.حكاية المنديل السحري

    للمتذوقة:.عطر الاحساس

    رابط القصة:.

    http://omaniaa.co/showthread.php?t=3374

    حكاية المنديل السحري
    كان يا مكان...
    فلاَّح ميسور يعيش في حقله مع زوجته وأولاده الخمسة. وذات موسم انحبس المطر فحزن الفلاَّح،
    وكان قد بذر الحب، فتوجَّه إلى حقله العطشان، ناظراً إلى الغيم، منشداً:
    تعال يا مطر تعالْ
    كي تكبر البذورْ
    ونقطفَ الغلالْ
    تعال لتضحكَ الحقولْ
    وننشدَ الموّالْ
    مضت الغيوم.. غير آبهة بنداء الفلاّح، فزاد حزنه، واعتكف في بيته مهموماً حزيناً.
    اقتربت منه زوجته مواسية:
    -صلِّ على النَّبي يا رجل، هوّن عليك، مالك تصنع من الحبّة قبّة؟
    -دعيني يا أمّ العيال –الله يرضى عليكِ- ولا تزيدي همّي.
    -طيّب.. إلى متى ستبقى جالساً هكذا، تسند الحيطان، قم.. اخرج، اسعَ في مناكبها.
    -أسعى!؟ ألا ترين أنّ الأرض قد تشقّقت لكثرة العطش، والحَبَّ الذي بذرته أكلته العصافير،
    دعيني بالله عليكِ فأنا لم أعد أحتمل.
    -لكنّك إذا بقيت جالساً فسنموت جوعاً، لم يبقَ لدينا حفنة طحين، قم.. واقصد الكريم، فبلاد الله واسعة.
    اقتنع الرّجل بكلام زوجته، فحمل زاده، وودّع أهله، ثمّ مضى.
    كانت هذه الرّحلة هي الأولى لـه، لذا كابد مشقات وأهوالاً، فأحياناً يظهر لـه وحش فيهجم عليه بعصاه الغليظة
    ويطرحه أرضاً، وأحياناً يعترضه جبل عال فيصعده، وهكذا..
    إلى أن وصل إلى قصر فخم تحيط به الأشجار وتعرّش على جدرانه الورود.
    وما إن اقترب الفلاَّح من باب القصر، حتّى صاح به الحارس:
    -هيه.. أنت، إلى أين؟
    -أريد أن أجتمع بصاحب القصر.
    -ماذا..؟! تريد أن تجتمع بالسلطان؟
    وسمع السلطان الجالس على الشرفة حوارهما، فأشار للحارس أن يُدخل الرجل، وفور مثوله أمامه قال:
    -السَّلام على جناب السّلطان.
    -وعليك السلام.. ماذا تريد؟
    -أريد أن أعمل.
    -وما هي مهنتك؟
    -فلاَّح.. أفهم بالزراعة. ثمّ سرد له قصّته.
    -إيه.. طيّب، اسمع ما سأقوله، أمّا العمل بالزراعة فهذا مالا أحتاجه، عندي مزارعون،
    لكن إذا رغبت في تكسير الصخور، فلا مانع، الأرض مليئة بالصّخور، وأنا أفكر باقتلاعها والاستفادة من مكانها.
    -موافق.
    -إذاً اتفقنا على الأمر الأوّل، بقي الأمر الثاني.
    -ما هو؟
    -الأجر، أنا أدفع للعامل ديناراً ذهبياً كل أسبوع، فهل يوافقك هذا المبلغ؟
    -حكّ الفلاّح رأسه مفكراً، قال:
    -عندي اقتراح، ما رأيك أن تزن لي هذا المنديل في نهاية الأسبوع، وتعطيني وزنه ذهباً.
    وأخرج الفلاّح من جيبه منديلاً صغيراً مطرزاً بخيوط خضراء.
    وفور مشاهدة السلطان المنديل، شرع يضحك، حتّى كاد ينقلب من فوق كرسيّه الوثير. ثمّ قال:
    -منـ.. منديل، يا لك من رجل أبله، وكم سيبلغ وزن هذه الخرقة؟
    أكيد أنّ وزنها لن يتجاوز وزن قرش من الفضّة، ها.. ها.. ها.. أحمق.. مؤكد أنك أحمق.
    بلع الفلاّح ريقه وقال:
    -يا سيّدي ما دام الرّبح سيكون في صالحك فلا تمانع، أنا موافق.. حتّى لو كان وزنه وزنَ نصف قرش.
    لمس السّلطان جدّية كلام الفلاّح، فاستوى في جلسته، وقال:
    -توكَّلنا على الله، هاك المطرقة، وتلك الصّخور، شمّر عن زنديك وابدأ العمل، وبعد أسبوع لكل حادث حديث.
    أمسك الفلاّح الفأس بزندين فولاذيين، مشى باتجاه الصّخور بخطا واثقة. نظر إليها نظرة المتحدِّي.
    ثمّ.. وببسالة الباشق هوى عليها بمطرقته فتفتّتت تحت تأثير ضرباته العنيفة، متحوّلة إلى حجارة صغيرة،
    وكلّما نزَّ من جبينه عرق الجهد والتعب، أخرج منديله الصّغير.. ومسحه.
    عَمِلَ الفلاّح بجدّ وتفانٍ، حتّى إنّه في تمام الأسبوع أتى على آخر صخرة،
    صحيح أنّ العرق تصبّب من جبينه كحبّات المطر، لكن ذلك لم يمنعه من المثابرة والعمل.
    انقضى أسبوع العمل، وحان موعد الحساب.
    -عافاك الله أيُّها الفلاّح، لقد عملت بإخلاص، هاتِ منديلك كي أزنه لك.
    ناولـه الفلاّح منديله الرّطب، وضعه في كفّة، ووضع قرشاً فضيَّاً في الكفّة الأخرى،
    فرجحت كفّة المنديل. أمسك السلطان عدّة قروش، وأضافها، فبقيت كفّة المنديل راجحة.
    امتعض ، أزاح القروش الفضيّة، ووضع ديناراً ذهبياً فبقيت النتيجة كما هي.
    احتار ، طلب من الحاجب منديلاً، غمسه في الماء ووضعه مكان منديل الفلاّح،
    فرجحت كفّة الدّينار.
    زَفَرَ ، نظر إلى الفلاّح غاضباً، قال:
    -أفّ.. ما سرّ منديلك.. أهو مسحور؟ ظننت أن الميزان خَرب، لكن وزنه لمنديل الماء صحيح.
    ابتسم الفلاّح.
    وشرع السلطان يزن المنديل من جديد، فوضع دينارين ذهبيين.. ثلاثة.. أربعة..
    حتى وصل إلى العشرة حينها توازنت الكفّتان.
    كاد السلطان يجن، ماذا يحدث؟ أيعقل هذا؟ عشرة.. عشرة دنانير، نهض محموماً، أمسك بياقة الفلاّح وقال:
    -تكلّم أيُّها المعتوه.. اعترف، من سحر لك هذا المنديل.
    وبهدوء شديد، أجابه الفلاّح:
    -أصلح الله مولاي السلطان، القصّة ليست قصّة سحر، فأنا لا أؤمن به،
    القصّة باختصار هي أنّ الرّجل عندما يعمل عملاً شريفاً يهدف من ورائه إلى اللقمة الطّاهرة، ينزّ جبينه عرقاً..
    هذا العرق يكون ثقيلاً.. أثقل من الماء بكثير.
    هزَّ السلطان رأسه وابتسم راضياً، قال:
    -سلّم الله فمك، وبارك لك بمالك وجهدك وعرقك، تفضل خذ دنانيرك العشرة، واقصد أهلك غانماً.
    قصد الفلاّح أهله مسروراً، وأخبرهم بما جرى، ففرحوا وهللوا وتبدلت معيشتهم فنعموا ورفلوا.

  7. #7
    vip السبلة الصورة الرمزية عطر الاحساس
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الدولة
    بـعيدةٌ عنً صَخبٌ آلـجمْيعُ !
    المشاركات
    66,178
    Mentioned
    0 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)


    للقصه نحتاج إلى خيال و قدرة على التصوير.يعتمد على اسلوب
    قراءتها نستفيد منها
    أهديكم همسة شكر من صميم قلبي
    مع دعائي لكم بالخير والتوفيق ..
    لا أجد عبارات توازي الشكر والتقدير لقسم سبلة القصص والروايات
    وهنا أخص بالشكر لكل من


    • رايق البال,
    • قائد الغزلان,
    • نوارة الكون,
    • عَــابِرْ سَبيِــلْ

    وكذلك أشكر كل من مر على جميع المواضيع التي طرحتها وترك بصمه رآئعه
    جزاكم الله خيراً على ماقدمتم وبارك في أعمالكم









  8. #8
    إدارة السبلـة العُمانية
    متذوقة شعر وقصص ومراقبة عامة والمسؤولة عن سبلة القصص والروايات
    الصورة الرمزية نوارة الكون
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    39,069
    Mentioned
    6 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)
    القصه رقم (4)
    للعضوه المتألقه حنايا روح عابر
    بعنوان (
    قصه يرويها الشيخ نبيل العوضي
    )

    على الرابط التالي

    http://omaniaa.co/showthread.php?t=4572


    قبل ذهابي إلى الاستديو لبرنامج بكل صراحة توجهت إلى (مجمع البستان) لإلقاء كلمة عن (حب الله) ضمن مشروع درر الذي تقيمه الأمانة العامة للأوقاف بالتعاون مع مبرة طريق الإيمان.
    وأنا في الطريق اتصلت عليَّ الأخت الفاضلة (أم عبدالله المطوع)، وبما أن حلقة البرنامج كانت عن (المعاقين) أو (ذوي الاحتياجات الخاصة)، أخبرتني أم عبدالله عن قصة ابنها عبد الله.
    تقول (أم عبدالله) أنها رزقت قبل سنوات بطفل مريض، وضع مباشرة في العناية المركزة منذ ولادته، وشخّص الأطباء حالته أنه يعاني (شللاً دماغياً) وان كل أطرافه لا تتحرك، بل الرئة لا تتحرك فهو يتنفس بجهاز صناعي، وينكسر قلب الأم على طفلها الذي انتظرته تسعة شهور لتراه على السرير طريحا، الأجهزة تحيط به، الأنابيب توصل له الغذاء والهواء!! لا يفتح عينيه بل لا يتحرك شيء من عضلات جسده عدا قلبه!!
    يا الله.. كيف تحملت الأم هذا المنظر!.. يأتيها الأطباء كل يوم يحاولون إقناعها بإزالة الأجهزة وتركه ليموت، فهذا سيكون مصيره حتما!! أو انه سيعيش مشلولا شللا كاملا!!.. ومع هذا تصر الأم على إبقائه!! فوالله لو اخرجوا قلبها من جسدها لكان أهون عندها من إيقاف الأجهزة عن طفلها !
    ظلت (أم عبدالله) أربعين يوما عند طفلها، تدعو له وتقرأ القرآن وتمسح بخرقة مبللة بماء (زمزم) وجهه وتبل شفتيه وترطب لسانه!!.. ولكم أن تتصوروا هذا المشهد الحزين، والأطباء يستغربون من فعلها !!
    بعد أربعين يومًا.. حدثت المفاجأة!.. الطفل بدأ يتنفس!!.. الأطباء يستغربون!!.. الفريق الطبي يجتمع، ماذا حدث؟!.. أمر مستغرب!!.. إنها قدرة الله.. الطفل يتنفس وحده!! وبعد أيام تبشر الممرضة الأم عند قدومها.. ابنك فتح عينيه!!.. يا الله!!.. أزالوا الأجهزة عنه.. ولكنه لا يحرك شيئا من أطرافه !! سيظل الطفل بشلله الكامل أبد الدهر!.. هذا كلام الأطباء، مع هذا أحضرت أمه كل ما يحتاج إليه من أجهزة وممرضات إلى البيت وظلت تعتني به سنوات وسنوات، من علاج طبيعي.. إلى عمليات، من بلد إلى بلد.. تقول (أم عبدالله) أنها ذهبت به إلى الحرم في رمضان، وكان (الجبس) يلفه اثر عملية أجريت له، وحملته وهو ثقيل وكان بجنبها في صلاة التراويح.
    كانت سنوات صعبة للغاية مع طفل مصاب بالشلل في جسده كله.. والآن بلغ الطفل (15) سنة، سألت (أم عبدالله) عن وضعه الآن، وكيف يأكل وكيف يعيش؟ قالت لي وهي (فرحة).. يا شيخ (نبيل..) ابني يحبك كثيرًا.. وهو ينتظرك منذ ساعتين في مجمع (البستان) لسماع محاضرتك !!
    قلت لها: ما شاء الله كيف جاء للمجمع؟! قالت: يا شيخ أنعم الله علينا بعافية الولد، هو الآن يمشي ويركض ويلعب ويدرس، ليس بينه وبين الأولاد فرق يذكر!!.. سبحان الله!!.. كيف حصل هذا يا (أم عبدالله)؟!.. قالت: انه فضل الله علينا، وشفاؤه.. مازلت أتذكر كلام الأطباء.. (اتركينا نزيل الأجهزة عنه.. فهو ميت لا محالة !!).
    جاءني (عبدالله) في المجمع وقبل رأسي وسلم عليَّ، والله لقد دمعت عيني وأنا أراه!!.. تذكرت رحمة الله تعالى، وصبر هذه الأم الصالحة على ابنها، فالحمد لله أولا وأخيرًا، وحفظ الله (عبدالله) من كل سوء وجعله قرة عين لوالديه، وشفى الله مرضى المسلمين من كل داء.
    سبحان الله

    ( اللهم اشفنا واشفِ مرضانا ومرضى المسلمين ، وداونا وداو جرحانا وجرحى المسلمين ، واغفر لنا وارحمنا وارحم موتانا وموتى المسلمين ).






    - اللهم اغفر لى و لوالدى,
    و لأصحاب الحقوق على,
    و لمن لهم فضل على ,
    و للمؤمنين و للمؤمنات والمسلمين و المسلمات
    عدد خلقك و رضا نفسك و زنة عرشك و مداد كلماتك.


  9. #9
    إدارة السبلـة العُمانية
    متذوقة شعر وقصص ومراقبة عامة والمسؤولة عن سبلة القصص والروايات
    الصورة الرمزية نوارة الكون
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    39,069
    Mentioned
    6 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)
    قصه رقم (5)
    للاداريه المتألقه طهر مقدس
    بعنوان ( مفأجأة القدر )

    على الرابط التالي



    http://omaniaa.co/showthread.php?t=5253

    مســــــــآاإئكم
    آنفآس
    طهـــــــــر


    آطرح بين أيديكم هذه آلقصة وهي آول مشآركة بقلمي هنآأإ

    أتمنى أن تنـــــــــــآل على إعجآبكم~







    هي طآلبة بآلكلية..تعرفآ صدفة حيث كآنت ميس تكتب في آلجريدة آلتي يكتب محمود فيهآ لم يلتقيآ يومآ..في كل نهآية إسبوع تطرح لميس مقالها وكآن محمود كآتب ومصمم يمرعليه إسمهآ دآئمآ وﻵيكترث مرت سنة كآملة بعدهآ تم إغلآق آلجريدة ﻵسبآب كثيرة ...ميستفأجآت بهذآ آلخبر ولم تعرف كيف تصل لرئيس آلتحرير.. تذكرت فجأه انها كآنت تحتفظ بقصآصآت مقآﻵتهآ في صندوق خآص وبتلك القصاصات آرقآم فذهبت مسرعة تبحث عنها لعلهآ تجد مآ تبحث عنه.. وبعد تفتيش دقيق وسريع فعلا وجدت رقمين فآسرعت بآﻵتصآل ...
    كان الرقم آﻵول جهازه مغلق فحآولت بآلثآني وأخذ يرن ويرن وبعد طول انتظار رد آحدهم ..
    ميس : مرحبآ جريدة ....؟ من آلعجلة ميس لم تعرف مآذآ تقول ..!
    رد متلقي الاتصال : نعم ولكن آلجريدة لم تعد موجودة ..
    ميس : آنآ وآحدة من آللاتي كن يكتبن معكم..
    الطرف الآخر :من تكوني؟
    ميس : ﻵدآعي آن تعرف من أكون .. كل مآآريده منك معرفة لمآذآ تم غلق آلجريدة وهل ستفتح؟
    الطرف الآخر : لن تفتح ﻵن هنآك آسبآب كثيره أدت الى غلقها ..
    ميس : ومآهي آﻵسبآب؟
    الطرف الآخر : إذهبي لرئيس آلجريدة لعله يخبرك بآﻵسبآب..
    ميس : ﻵ آريد معرفة آﻵسبآب منك لو سمحت ..
    الطرف الآخر : إنني مشغول آﻵتعلمين كم آلسآعة آﻵن ..!!؟ إنه وقت صلآة آلمغرب إلى اللقآء ..

    آغلق سمآعة هآتفه في وجهها بسرعه دونما انتظار لما قد تقوله ..فتحسست ميس من هذآ آلموقف..وذهبت كعآدتهآ تكتب خوآطرهآ ..وبينمآ هي غآرقة في آلكتآبة فإذآ برسآلة على هآتفهآ لم تهتم بهآ من نفس الرقم الذي اتصلت به قبل قليل ..
    كآن آلمرسل
    محمود ..
    وكآنت رسآلة إعتذآر منه على إغلآقه سمآعه آلهآتف في وجهها..قرآت
    ميس آلرسآلة ولم ترد ..
    وفي صبآح آليوم آلتآلي وفي تمام آلسآعة 5 فجرآ تقريبا .. إذآ
    بمحمود يرسل رسآلة صبآحية..
    ردت عليه
    ميس بكلمة صبآح آلخير وتوآلت آلرسآئل بينهم وكانت ﻵتتعدى عبارات الصباح المعتاده ك صبآح آلخير آومآشآبها..
    وبمرور الأيام بدأ
    محمود يسأل ميس من تكون وكم عمرهآ وعن عآئلتهآ .. الخ لكنها كآنت متحفظة كثيرآ .. ﻵتثق بأحد رغم إرتيآحهآ لمحمود آﻵ إنهآ لم تخبره آي شي عنهآ..ومرت آﻵيآم والشهور ويزدآد آلتوآصل بينهم. وكآن محمود يسآعد ميس في تعليمهآ آلتصوير وآلتصميم وكآنآ يلتقيآن كثيرآ فدعاهآ يومآ لزيآرة مكتبه آول آﻵمر رفضت دعوته ولكن بعد إصرار كبير منه بعد وآفقت..آخذت ميس عنوآن آلمكتب..وآحبت آن تفأجأ محمود بزيآرتهآ ..
    وبعد عدة لقاءات توطدت علاقتهما مع بعض ..
    ووقع
    محمود في حب ميس ..واخبرهآ بمشآعره ومايجيش بقلبه..
    محمود.:ميس آود آن آخبرك شيئآ ..
    ميس:تفضل ؟
    محمود: آود آن آقول لك آن وجودك في حيآتي له طعم آخر..ﻵآعلم سر تعلقي بك..آصبحت ﻵآقوى على فرآقك..آحب آن تكوني معي إلى آﻵبد..ميس آنآ آحبك ..
    ميس تتفأجأ من هذآ آلكلآم ولم تعرف بمآذآ ترد عليه .!
    جلست تقرأ آلرسآلة آكثر من مرة وتبتسم و
    محمود يرسل علآمآت تعجب وميس ﻵترد عليه..رآود محمود شعور بآليأس ظنآ منه إنهآﻵتبآدله نفس آلمشآعر ..
    مرت سآعة
    وميس لم ترد..ومحمود ينتظر
    بعدهآ ارسلت
    ميس: آريد آعرف آمرآ منك .. لمآذآ آحببتني ؟
    هل ﻵني جميله آو ﻵنك آحببت شخصيتي آو مآذآ بالضبط ؟
    محمود.: آممم لقد مر بحيآتي آلكثير من آلفتيآت بحكم عملي لكني لم آرى مثل شخصيتك وروحك اضافة لجمآلك آلبآهر آلذي يسحر آﻵعين..ميس هل تقبلين بي زوجآ ؟ لقد تعبت وآنآ آكتم مشآعري نحوك..كنت آلمح لك ولكن ﻵفآئدة..آحبك وآعشق وجودك في حيآتي
    أجيبي آقبل آلزوآج وأعدك سأكون لك كل شي كما انتي لي كل شي جميل في حياتي ..
    ميس يحمر وجههآ خجلا من كلآم محمود ولم ترد عليه..وذهبت إلى آلنوم وآﻷبتسآمة ﻵتفآرقهآ ..
    وفي آلصبآح آرسلت ميس رسآلة
    لمحمود كتبت آحبك..وعندمآ قرأ محمود آلرسآلة طآر فرحآ ولم يصدق آن ميس آخيرآ تبآدله آلمشآعر..ومرت آﻵيآم ويزآد تعلق آﻵتثنين ببعض وخطب محمود ميس وتم كل شي وآتفقآ آن يكون آلزوآج عندمآ تنتهي ميس من درآستهآ آلجآمعية.
    وفي يوم من آﻵيآم يصآدف تآريخ ذكرى ميلآد
    محمود آحبت ميس آن تفأجآ محمودبحفلة عيد ميلآد فجهزت كل شي من شموع وبآلونآت وورود وكعكة وحضور ومكآن فخم للاقآمة آلحفلة..كآن هذآ آليوم مآطرآ وبينمآ ميس في طريقهآ ﻵحضآر هديةمحمود مع صديقتهآ كآنت تتحدث مع محمود في آلهآتف وتخبره آن يحضر في مكآن مآ فإذآ بسيآرة مسرعة تصطدم بسيآرة ميس ..
    محمود سمع صوت قوي وقام ينآدي بأعلى صوته .. ميس ميس ولكن لا مجيب ..!
    حضرت سيارة آﻵسعآف في آلمكآن وتم نقلها وصديقتها إلى آلمستشفى وآﻵتصآل بعآئلة ميس ﻵخبآرهم عن آلحآدث ومآذآ حدث لها ..
    وصل آلخبر
    لمحمود .. لم يصدق ماسمعه ولكنه هرع إلى آلمستشفى ليطمن على حآلةميس فرآى آلجميع يبكي هناك ..يمشي محمود بخطوآت متثآقله ويسأل كيف ميس..!؟ كيف ميس ..!!؟ وآلكل ينظر له ويبكي ..ومحمود يكرر آلسؤآل وبعد عناء طويل أخبرته إحدى قريبآتها إنهآ قد توفت
    صعق
    محمود من هول هذآ آلخبر ولم يصدقه وأغمي عليه وتم إدخآله آلى إحدى آلغرف لإسعافه ولكن بعد وقت قصير خرج الطبيب ليخبر الجميع بأن أصيب بسكته قلبيه وفارق الحياه من هول الصدمه التي ألمت به لموت حبيبته ..
    وهكذآ إنتهت حيآة شخصين آحبآ بعضهمآ آلبعض ولم يشاءا آن يفترقى عن بعضهما للأبد .








    - اللهم اغفر لى و لوالدى,
    و لأصحاب الحقوق على,
    و لمن لهم فضل على ,
    و للمؤمنين و للمؤمنات والمسلمين و المسلمات
    عدد خلقك و رضا نفسك و زنة عرشك و مداد كلماتك.


  10. #10
    الإدارة العليا للسبلة العُمانية
    رئيسة شؤون الإدارييـن
    الصورة الرمزية مفآهيم آلخجل
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الدولة
    ♠«قلب أمـــ ♥ـــي,‘
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    274,304
    Mentioned
    2 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)
    مسآء آلخير
    شكرآ ﻹدآرة آلقسم على إختيآرهم قصتي من آلقصص آلمميزة
    آول قصة لي بهآلقسم وهآلشي بيعطيني دآفع للإستمرآر بطرح آلمزيد من آلقصص بقلمي
    شكرآ ﻵتوفي حقكم
    وفقكم الله!


صفحة 1 من 8 123 ... الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •