https://up.omaniaa.co/do.php?img=209
https://up.omaniaa.co/do.php?img=208
https://up.omaniaa.co/do.php?img=103

User Tag List

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: قصة من باب الواقع للعضة والعبرة

  1. #1
    عميد متذوقي القصص والروايات بالسبلة العُمانية الصورة الرمزية نديم الماضي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2012
    الدولة
    ♠ قلب أمـــ ♥ـــي ♠
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    10,465
    Mentioned
    0 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)

    قصة من باب الواقع للعضة والعبرة

    (قصه من باب الواقع للعضه والعبره )

    مثل ما ضريت شخص بيجي من يحرق قلبك...
    تقول إحدى الأخوات تزوجت والحمد لله اسكن قريب من بيت اهلي وزوجي مطيع لي ويحبني ويخدم اهلي كثيرا واهلي يحبونه وفريحين ان لهم زوج لبنتهم لا يرفض لهم ولها اي طلب ..تقول الحمد لله اخي الكبير توظف وبنى بيت صغير بجوار اهلي وكان فرحتنا الكبرى عندما خطبنا له كنا نتمنى ان نراه يعيش سعيدا برفقة زوجه ذات جمال وادب ونسب لانه أخونا الكبير الذي قام بتربيتنا ولانفاق عينا كان بمثابة الأب يحبنا ويحرص علينا..المهم خطبنا له من عند صديق ابي صديق ابي شيخ ذات علم ومعروف بالاخلاق والهيبه بين الناس وكان لديه بنات ما شاء الله وكنا نتمى ان يوافقوا على تزويج أخونا من إحدى بناته المصونات..والحمد لله بفظل ربي تمت الموافقة ع الخطبه الشعور والفرح كان يغمرنا بشكل لا يوصف امي وابي في قمة الفرح وانا واخواتي فرحتنا لا توصف كنا نتفاخر بزواج اخي من بنت الشيخ الكبير ومن بنته المهذبه..تزوج اخي العزيز واسكن بجوار اهلي وكان فرحتنا به وبعروسته لا توصف وكان اخي في قمة السعادة والحمد لله زوجته ذات جمال وادب وكانت كل من يراها من اهلنا وجيراننا وزوارنا يعجبون فيها كانت جدا متواضعه تسلم ع امي وابي وتقبل يدهم وراسهم وتحترم كل كبير تلتقي فيه كان لها اسلوب تعامل لطيف وكان كل من يراها يحبها.. كانت خدومه ما شاء الله وكانت تهتم في اخي اي زوجها وكان سعيد معها وهيه فتاة رقيقه حساسه جدا والكل يحبها...
    مرت الايام وكنت كلما رأيت أحد من اهل زوجي او من جيراني او من أحد معارفنا يمدحون لي زوجة اخي يمدحون تواضعها وطيبتها واستمر الحال هكذا دائما كل من رأها يمدح ف أخلاقها..

    وبدأ الشيطان يلعب بي بدأت الغيره تشتعل في صدري

    وقمت اشوه سمعتها اتكلم عنها بالسوء عند أهل زوجي وعند جيراني وجميع من يعرفها كنت اغار من رؤيت ابي وهو يتكلم ويجلس معها كانت تحب ابي وامي وكانوا بمثابة الام والاب لها ولم يمضي سنه ع زواجها إلا وقمت بدس السموم في أبي وأمي طول وقتي اكرههم فيها وكنت احاول أقصى جهدي أراها محطمه بابتعاد اهلي عنها ويبتعدوا الجميع عنها..

    وفعلا نجحت فى ذالك حققت ما أردت بدأ ابي وامي بالابتعاد عنها شي ف شي صاروا يعاملوها بجفاء وانا في قمة الفخر والنصر وحتى اخواتي واخواني تغيرنا عليها جميعنا

    كانت زوجه اخي هادئه فقط نرى الحزن ف عيونها ونحن سعداء بذالك كلما زارنا أحد وعلى الفور ينشدون عن زوجه اخي اين هيه اذهبوا لندائها كنت اقول لهم هيه لا تريد الدخول بيتنا هيه فيها كبرياء ولا تحترمنا

    اشوه سمعتها كل هدفي ان لا يراها أحد نغار منها كثيرا

    كانت ترا منا معامله قاسيه وجفاء لكنها لا تنطق بكلمه ولا تشتكي طبعها صامته طول الوقت وحتى اخي الذي هو حبيب قلبنا ما عاد نحترمه وصرنا نكرهه ولا يهمنا وضعه أبدا ونعامله معامله سيئه


    مرت السنوات ونحن ع هذا الوضع انا فخوره أراها محطمه واتباها أمامها اني سعيده جدا مع زوجي واهلي وكنت اقصد اغاضتها
    لكنها لا تأتي إلينا شاكيه ابدا تتظاهر ان الامر لا يهمها..
    وارزقها الله بأولاد....

    ولكن حتى أولاد اخي ضلمناهم مع انهم أطفال ليس لهم اي ذنب كنت اكرههم واقارن بهم اولادي....

    وكنت اتفاخر باولادي بالمراكز الاولي وبانهم متفوقون عن أولادها واحرجها بكلام جارح ف تجمعاتهم...

    كنت دائما اتفاخر اني المنتصره عليها واني حققت مرادي فيها وكنت كلما نويت اسوي لها كيد كان الله يوفقني واقول الله معي يساعدني فيها

    انا واخواتي وابي وامي واخواني صرنا عندما نراها كانه نرى شيطان من كثر الحقد والحسد عليها لا نطيق حتى رؤيتها


    كانت هيه هادئه صابره ابدا ولا مره جائت إلينا لتأخذ حقها منا او أنها تعاتبنا فقط كانت تنعزل لا اكثر كانت تتجنب لاختلاط فينا حتى لا ترى منا ما رائته من عذاب
    عندما كانت ف بيتها لا تختلط معنا وانا اتكلم عنها بالسوء انها متكبره ولا تدخل بيت اهلي ووووو....

    إلى أن جاء اليوم الاسود في حياتي
    اليوم الاسود في حياتي ليته كان في نفسي ليته كان في نفسي


    لكنه كان ف اغلى ما لدي ف أثمن شيء ف حياتي كان ف فرحة عمري إبني البكر ذاهب للتكريم ف حفل المتفوقين في المدرسه وصدمته سياره أتاني خبر الحادث كما الصاعقه ذهبت إليه مقطوع الايدي والقدمين مع اصابه في رأسه لم يلبث كثيرا ف المستشفى وفارق الحياة
    فقدت فرحة عمري لكم ان تتخيلون صعوبة ذالك

    الجميع يواسيني ولكم ان تتخيلوا زوجة اخي كانت أقرب لي من اخواتي تبكي كثيرا وتصبرني
    مرت سنه ع وفاة ابني إلا ويصاب ابني الثاني بورم ف رأسه كان كل يوم يمرض ويضعف عندما اكتشفوا أن به ورم وصعب علاجه

    خبر مميت اخر ياربي ما هذه المصائب وكنت اكلم زوجي ف الهاتف أخبره بخبر الورم ف راس ابني وهو كان في عمله وانطلق مسرعا ليأتي إلى المستشفى وأنا كنت ف انتظاره ليأتوني به محملا مغطا بالدماء
    انقلب بسيارته وتوفي

    كيف اوصف لكم انهرت وقلتوا ليتني مت ولا اشوف اللوعه ف أحبابي

    صحت وقلت اريد زوجة اخوي فقط لا اريد رؤية أحد هيه فقط

    احضروها وهيه تبكي ع حالي قلت لها انا ظلمتك وانتي كنت لا تحركين ساكن كنتي لا تأتي ألي لتاخذي حقك مني بيدك


    أجابت انا كنت اشكي إلى ربي صبرت وقلت يارب أني ضعيفة ف خذ حقي
    كنت أردد حسبي الله ونعم الوكيل وأنام مرتاحه


    علمت حينها كان الله يمهلني حينها
    الله يمهل ولا يهمل ولا يسكت عن كسر عبده وظلمه
    الظلم يا ناس عواقبه عظيمه ليت ربي جازاني ف نفسي ولا في أغلى ما أملك ..

    صديقك من يصارحك بأخطائك لا من يجملها ليكسب رضاءك
    الصداقة بئر يزداد عمقا كلما أخذت منه
    لا تفكر في المفقود حتى لا تفقد الموجود
    البستان الجميل لا يخلو من الأفاعي
    الابتسامة كلمة طيبة بغير حروف

    •   Alt 

       

  2. #2
    إدارة السبلـة العُمانية
    متذوقة شعر وقصص ومراقبة عامة والمسؤولة عن سبلة القصص والروايات
    الصورة الرمزية نوارة الكون
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    38,807
    Mentioned
    0 Post(s)
    Tagged
    0 Thread(s)
    لاحول ولا قوة الى بالله الله يمهل ولايحمل
    سلمت يمناك اخوي
    دمت في حفظ الرحمن
    يستحق التققيم

    - اللهم اغفر لى و لوالدى,
    و لأصحاب الحقوق على,
    و لمن لهم فضل على ,
    و للمؤمنين و للمؤمنات والمسلمين و المسلمات
    عدد خلقك و رضا نفسك و زنة عرشك و مداد كلماتك.


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •