http://up.omaniaa.co/do.php?img=17556
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: سوق الجواري في القرن الحادي والعشرين

  1. #1
    نائب رئيس السبلة العامة والشباب الصورة الرمزية عيون البشر
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    في عيون البشر
    المشاركات
    7,189

    سوق الجواري في القرن الحادي والعشرين

    في اوج فرحة الوطن، بعيد الوطن، بتلك النسمات السنوية، التي تمنح الأطفال فرحة، والكبار عزة، والشباب فخراً وهمة.

    كنت كباقي المواطنين، اشمر ساعد الجد، واجتهد، كي الون ايام الفرحة بنوع من صور الفخر، او بقصيدة في يوم المجد، او بعلم او بوشاح، او برقصات الافراح.

    اختلفت واتفق المقصد، فكلنا في العيد الوطني نسعد.

    هذي طفله بلون العلم، وذاك الشاب بلون الخنجر، هذا السيف بيدنا يلمع، والفرحة في خد البكر، والثيب تفرح بالعيد، والارملة كذاك تهلل، يوم الوطن هو باب السعد.

    كل هذه الأمور والافراح كنت متوقع لها، وكنت مراقباً وسعيدٌ بها.

    لكن في لحظات رن، تلفوني معلن برساله، واتس اب العيد يرن.

    ولكن ما نوع الرساله!!!

    فيديو من افراح العيد
    وصور تحمل اسم العيد

    ولكن يا ربي ما هذا، اهذا العيد اهذا الفخر!!!

    سوق نخساسه لبيع الطهر،، نوع اخر من انواع الفرح العهر، صبوغ فيه تاريخ الامة، بنوع من عهر هابط

    اعدادٌ رجال واقفه، وشباب في سن البائه،، يقفون على جانبي المسرح، على خشباته كوم غواني، وجواري فيهن اللذة، ملتحفات بأثواب، يحملن انتاج عمان ولكن اجزم ان من طرزها نسي عمان، صارت ضاغطتً ضغطاً، حتى تجسمت الاعضاء، وتقليعات وتسريحات، للقلب وللروح بريد، تبعث في روح الذكر الشهوه.

    قالو انه عرض ازياء،، في عيد الوطن قد اخذو للافتتاح سبيل، لكني لم المح انثى،، من بين فلول الشبان،، كلهم رجال وشباب،، في اعينهم اسهم شهوه،، لما يروه من اعضاء الانثى قد خرجت فوق المعتاد،،

    ابهذا نفرح في العيد؟؟؟

    اشعر ان البعض اخذ العيد،، كي يروج لسلعته وليس لفخر بيوم الوطن.

    عموماً يا من تقرأ حرفي، انا لا اقد ان اخفي
    نوع الضيق الذي جاورني،، عند اختلاط الوطن بالغربان وبالبطات،،





    •   Alt 

       

  2. #2
    إدارية أولى سبلة حواء وإدارية السبلة العامة والشباب
    إدارية مميزة بالسبلة العُمانية
    الصورة الرمزية شمس الداخليه
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    الدولة
    بين كتبي ومداد قلمي
    المشاركات
    2,052
    Blog Entries
    1
    هذه هي الأسهم المتصدره في عالم المرابحه
    والبحث عن الماده والنظره المتشبعه
    من العيب أن تترك النساء في واجهة الحدث
    وكل مناسبه تدق الطبول وتجلب الغواني تحت مظلة
    التراث والثقافة والحضاره
    أتذكر في احد المرات كان هناك حوار بين شابين لتلبية
    دعوه لمناسبه معينه
    المهم كان سؤال أحدهم إذا في غزلان انا من أوائل الحضور
    بمعنى الجهات المنظمه عرفت مربط الفرس والورقه الرابحه
    رحم الله ايام كانت النساء لا تغادر الخدور
    ورحم الله كل رجل غيور على إبنة طينته

    شكرا لك

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •