النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    عضو فعال الصورة الرمزية حكومة ماركة
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    الدولة
    alBuraimi
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    1,013

    طرائف الفيس بوك

    طرائف الـ«فيس بوك»
    المصدر: يوسف ضمرة التاريخ: 14 يوليو 2012

    بالنسبة لي كقارئ، لم أكن أعلم أن هنالك كتاباً وشعراء وفلاسفة وحكماء بهذه الوفرة، إلا بعد مشاركتي في موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك».

    والغريب هو أن ثمة كتابات أستغرب أنها غير معروفة وغير منشورة وغير مقروءة من قبل، وأستغرب أن أصحابها هم أشخاص مجهولون في عالم الكتابة والأدب، وفي المقابل، فقد أتاح هذا الموقع الفرصة الخيالية لمن يظن أنه أكبر موهوب في العالم، وأن حقه مهضوم ومنتهك من قبل الإعلام الذي لا يهتم إلا بالنجوم.

    الطرافة في الـ«فيس بوك»، تكمن في عناصر عدة، فقد يعثر كاتب متمرس ومعروف على جملة عابرة لشخص عادي، وتصبح هذه الجملة بمثابة الأساس لقصيدة أو قصة للكاتب المتمرس، من دون حسيب أو رقيب، وببساطة شديدة يستطيع الكاتب إنكار قراءته هذه الجملة العابرة في موقع يشارك فيه مئات الآلاف العرب وربما الملايين، وهي حجة مقنعة جداً، خصوصاً حين تأتي من كاتب معروف ضد شخص لم يسمع اسمه كاتب أو إعلامي من قبل.

    ومن العناصر الأخرى، استعاضة البعض عن اسمه بصفة ما، كأن ترى شخصاً يدعو نفسه «فارس المجد» أو «أمير القلوب» وما إلى ذلك، وهذه مسألة تعود ربما في جذورها إلى حكاية الأسماء الحركية في مرحلة ما، حين كانت الأسماء من فصيلة «أبوحديد» و«كاسترو»، وما إلى ذلك من «أبوات» حفظناها طويلاً، ويبدو أن الغاية هي لفت الانتباه في المقام الأول، وإرضاء الذات أيضاً، خصوصاً أن هذه البدائل تحمل معاني قوية وأصيلة.. «فارس المجد»، «أمير القلوب»، «زنبقة»، ولا بأس في ذلك إلا إذا كان في الأمر إخفاء متعمد للاسم، لأجل قول ما لا يستطيع أحد محاسبته عليه، أو إبعاد الأهل والأقارب عما يحدث لهذا الشخص الذي قد يتورط في مشاحنات أحياناً مع أشخاص آخرين، وقد يلح في التحرش ببعض الأسماء النسوية أيضاً.

    العنصر الآخر، هو أنك تكتشف أن لكل شخص في الموقع مجموعة من الأصدقاء، وهؤلاء فقط يتبنون آراء بعضهم بعضا، ويمجدون أقوال بعضهم بعضا، وغير مستعدين لمشاركة مجموعات أخرى آراءهم حواراً ونقاشاً، وتبادل أفكار يؤدي إلى فائدة بالضرورة.

    لكن الأمر الأكثر مدعاة للتأمل، هو أننا لا نجيد الحوار، ولا نعرف معنى تبادل الرأي، ولا نعترف بأخطائنا، ولا ندرك أن هنالك بشراً قابلين للخطأ والصواب، ولذلك ترى في الموقع علامات الإعجاب هي الطاغية، من دون تعليق مقتضب وثري، وحين تبدي رأياً ما في قضية ما، فإنك تتوقع ردوداً تحاور هذا الرأي وتسائله وتستجوبه ثقافياً وفكرياً، ولكنك تفاجأ بعلامة الإعجاب فقط، أو ـ وهنا الطامة الكبرى ـ بشتائم وبذاءات يخجل المرء من قولها بينه وبين نفسه. وهؤلاء يظنون الآخرين من جنس الملائكة، ولا يعرفون أن استفزاز شخص هادئ قد يؤدي به إلى الرد بشتائم أقذع.

    ثم نأتي إلى مسألة الإضافة والحذف، فأنت تجد أحدهم يطلب إضافته إلى قائمتك، ومن المفترض أن يكون رأى صفحتك وقرأ شيئاً من اهتماماتك ورأى بعض أصدقائك، ما يعني أنه كوّن فكرة ما ـ ولو مختصرة ـ عنك، لكنك تفاجأ به بعد كتابتك جملة أو اثنتين يشطب نفسه وينسحب من قائمة الأصدقاء، وهنالك الكثير الكثير مما يستحق أن يُقال في هذا التواصل السريع، لكن المجال لا يتسع الآن.
    التعديل الأخير تم بواسطة سيف البادي ; 15-07-2012 الساعة 11:38 AM

  2. #2
    شكرا على النقل المنتقى بعناية.. معلومات جميلة مع التحفظ على بعضها.

  3. #3
    عضو ماسي الصورة الرمزية بنت الديرة تحدئ الحيرة
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    الدولة
    السويق
    الجنس
    أنثى
    المشاركات
    2,403
    يسلمووووووووووووو


    “ان من يذكر الصداقه دائماً
    ولا ينس ابدا لاشك انه من اوفى
    الاصدقاء”

 

 

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •