النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1

    خطبة الجمعه عن حب الوطن ممتازة

    السلام عليكم إخواني
    جهزت هذه الخطبة وجمعهتا من عدة خطب عن حب الوطن والمحافظة عليه وأرى أنها ممتازة لهذه الأيام وسأخطبها في مسجد قريتنا ونزلتها في السبلة الدينية وأحببت أضعها هنا لعل أحد يقرأها فينتفع بها ويوصلها إلى خطيب البلدة فينتفع بها الآخرون.. والدال على الخير كفاعلة..

    حب الأوطان
    الحمد لله رب العالمين ، {الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ % هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ طِينٍ ثُمَّ قَضَى أَجَلاً وَأَجَلٌ مُسَمًّى عِنْدَهُ ثُمَّ أَنْتُمْ تَمْتَرُونَ % وَهُوَ اللَّهُ فِي السَّمَاوَاتِ وَفِي الأرْضِ يَعْلَمُ سِرَّكُمْ وَجَهْرَكُمْ وَيَعْلَمُ مَا تَكْسِبُونَ} [الأنعام: 1-3]، وأشهد أن لا إلهَ إلا الله وحده لا شريكَ له، وأشهد أنَّ محمَّدًا عبد الله ورسوله،
    قدْ كانَ هذا الكونُ قبلَ وُصولِهِ *** شُؤْمًـا لظالِمِـهِ وللمظـلومِ
    لمَّا أَطَـلَّ محمدٌ زَكَـتِ الرُّبا *** واخضرَّ في البُسْتانِ كلُّ هشيمِ
    صلّى الله وسلم وبارك عليه، وعلى آل بيتِه الطيبين الطاهرين، وعلى صحابتِه أجمعين، ومن تبِعهم بإحسانٍ إلى يوم الدّين

    أمّا بعد: فاتَّقوا الله تعالى ـ أيّها المسلمون ـ وخافُوه، وأطيعُوا أمرَه ولا تعصُوه، وَاتَّقُوا اللهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ مُلاقُوهُ وَبَشِّرْ الْمُؤْمِنِينَ] [البقرة: 223]. سارِعوا لمرضاةِ ربِّكم، واعلَموا أنْه قَد حُفَّت النار بالشهوات وحفَّت الجنة بالمكارِه، ولا مفرَّ من المصير، ومن استطالَ الطريقَ ضعُف مشيه، ومن تعلَّق بالشهوات لم تصحَّ له عزيمة.
    عبادَ الله، أيّها المسلمون، شعورٌ كم خفَقَت به القلوبُ، وشوقٌ كم كلفَت به الأفئدة، وحنينٌ يزلزل مكامنَ الوُجدان، حبٌّ أطلَق قرائحَ الشعراء، وهوًى سُكِبت له محابرُ الأدباء، وحَنين أمضّ شغافَ القلوب، وإلفٌ يأوي إليه كرامُ النفوس وسليمو الفطر، حبٌّ لم تَخلُ منه مشاعرُ الأنبياء، وودٌّ وُجِد في قلوب الصحابة والأصفياء، بل هو شعورٌ تغلغَل في دواخلِ الحيتان تحتَ الماء، ورَفرفت لأجلِه أجنحةُ الطير في السّماء، إنه ـ أيها المسلمون ـ حبُّ الأوطان، قال أهل الأدَب: "إذا أردتَ أن تعرفَ الرجلَ فانظُر كيف تَحِنَّتُه إلى أوطانه وتَشَوُّقه إلى إخوانه وبكاؤه على ما مضى من زمانه".
    المحبّةُ للأوطان والانتماءُ للأمّة والبلدان أمر غريزيّ وطبيعةٌ طبع الله النفوسَ عليها، وحينَ يولَد إنسانٌ في أرض وينشأ فيها فيشرب ماءَها ويتنفّس هواءها ويحيا بين أهلها فإنَّ فطرته تربطه بها فيحبّها ويواليها، ويكفي لجَرح مشاعر إنسانٍ أن تشير بأنه لا وطنَ له.
    وقد اقترنَ حبُّ الأرض بحبِّ النفس في القرآن الكريم، قال الله عزّ وجلّ: وَلَوْ أَنَّا كَتَبْنَا عَلَيْهِمْ أَنْ اُقْتُلُوا أَنْفُسكُمْ أَوْ اُخْرُجُوا مِنْ دِيَاركُمْ مَا فَعَلُوهُ إِلاَّ قَلِيل مِنْهُمْ [النساء: 66]، بل ارتبط في موضع آخر بالدين، قال تعالى: ]لا يَنْهَاكُمْ اللَّه عَنْ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّين وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَاركُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّه يُحِبّ الْمُقْسِطِينَ] [الممتحنة: 8].
    ولما كان الخروجُ من الوطَن قاسيًا على النّفس فقَد كان من فضائلِ المهاجرين أنهم ضَحَّوا بأوطانهم هِجرةً في سبيل الله، وفي سنَن الترمذيّ بإسناد صحيح عن عبد الله بن عديّ بن حمراء قال: رأيتُ رسول الله واقفًا على الحَزورة فقال: ((والله، إنّكِ لخيرُ أرضِ الله، وأحب أرض الله إلى الله، ولولا أني أُخرِجتُ منك ما خرجت))، قال العينيّ رحمه الله: "ابتلى الله تعالى نبيَّه بفراق الوطن". ولما علم النبيّ أنّه سيبقَى مُهاجرًا دعا بتحبيبِ المدينة إليه كما في الصحيحين، وفي صحيحِ البخاريّ أنّ النبيَّ كان إذا قدِم من سفَر فأبصر دَرَجات المدينة أوضَعَ ناقته أي: أسرَع بها، قال ابن حجَر رحمه الله: "فيه دلالة على فضلِ المدينة، وعلى مشروعية حبِّ الوطن والحنين إليه".

    أيّها المسلمون، من مقتضيات الانتماء للوطن محبّتُه والافتخارُ به وصيانتُه والدفاعُ عنه والنصيحةُ له والحرصُ على سلامتِه واحترامُ أفراده وتقديرُ علمائه وطاعةُ ولاة أمرِه، ومِن مقتضياتِ الوطنيّة القيامُ بالواجبات والمسؤوليّات، كلٌّ في موقعه مع الأمانة والصدق، ومن مقتضيات حبّ الوطَن احترامُ نظُمه وثقافته والمحافظة على مرافِقه ومواردِ الاقتصادِ فيه والحِرص على مكتسَباته وعوامِل بنائه ورخائِه والحذرُ من كلّ ما يؤدي إلى نقصه. إنّ الدفاع عن الوطن واجِبٌ شرعيّ، وإنّ الموتَ في سبيلِ ذلك شهامةٌ وشهادَة، وفي قصّة الملأ من بني إسرائيل:قَاَلوُا وَمَا لَنَا أَلاَّ نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ اللهِ وَقَدْ أُخْرِجْنَا مِنْ دِيَارِنَا وَأَبْنَائِنَا] [البقرة: 246].
    عباد الله : إن المواطنة الصادقة تكمن في رعاية الحقوق واجتناب الظلم واحترام حق الغير ، والسعي الجاد من كل مواطن مسئول أو غير مسئول لتأمين الآخرين على أموالهم وأنفسهم ، إذ لا خير في وطنية تقدس الأرض والتراب وتهين الإنسان ، فالوطن حقاً هو الإنسان الذي كرمه الله بالإنسانية وشرفه بالملة المحمدية. إن حبنا لوطننا وحرصنا على علو كعبه وظهور شأنه وسمو أمره ينبغي أن يحملنا على التنازل عن مصالحنا الشخصية إذا تعارضت مع المصالح العامة. ..
    ينبغي أن يحملنا صدق الانتماء إلى أن نكون كالأسرة الواحدة يحب بعضنا بعضا ويذب بعضنا عن أعراض بعض ، ويحسن بعضنا الظن بالآخر ، ويحب كل واحد منا لأخيه ما يحب لنفسه
    عباد الله : إن الوطنية الصادقة تحملنا على الإسهام الفاعل والإيجابي في كل ما من شأنه خدمة الوطن ورفعتُه قولا كان ذلك أو عملا أو فكراً ، وتحملنا على التصدي لكل أمر يترتب عليه الإخلال بأمن وسلامة الوطن ، والعمل على رد ذلك بمختلف الوسائل والإمكانات الممكنة والمُتاحة
    إن الوطنية المحمودة هي التي تكون فيها جسور الحب والنصح ممدودة بين الرئيس والمرؤوس وسائر المواطنين فلا يتردد المواطن من خلالها من إبداء نصح أو ملحوظة ، أو اقتراح لأي جهة حكومية أو خاصة. إننا نأمل بكل ثقة واعتزاز أن نرى بلادنا هذه مثالا يحتذى في كل خير .. فقد حبانا الله من المواقع أجملها ومن التربة والأرض أخصبها .. ومن الأموال أكثرها.
    إخوة الإسلام إن علينا واجب آخر: أن نبني أوطاننا وبناء الوطن عبادة بل هو من أشرف العبادات، إن جعلنا الصناعة تنمو في بلدنا فنحن نعبد الله، إن طورنا زراعتنا فنحن نعبد الله، إن طورنا مدارسنا فنحن نعبد الله، إن طورنا كل ما يمكن أن يسمى فرعاً أو جزءاً من الوطن فنحن نعبد الله، لأن واجبنا نحو الوطن بناء، نريد أن نبني أوطاننا، نريد أن نجعل من أوطاننا أوطاناً رفيعة عالية متينة مبنية قائمة على أرجلها وسوقها، قوية عزيزة أبية ، نريد أن يتنبه أبناء الأوطان هنا وفي كل مكان إلى هذا.
    فكل مواطن يستطيع التعبير عن حبه لوطنه باتقان عمله والاخلاص في وظيفته، ومقاومة الكذب والغش والخداع والتضليل وكل طرق التعامل المرفوضة عقلاً وشرعاً.
    ينبغي ان نتنافس جميعاً في تقديم الخدمة للوطن، وليس في الكسب، لأن الحب عطاء وليس أخذاً، حب الوطن تضحية وايثار وليس انانية واثرة، حب الوطن عمل وانتاج واتقان، وليس قولاً مسجوعاً، وادعاء فارغاً، وتسلقاً على اظهر العاملين، وقطفاً لعرق العمال والفلاحين، ونهباً لخيرات البلد والكادحين، حب الوطن عقيدة وانتماء وحب الوطن عبادة وامانة، وحب الوطن تعفف وعلو نفس وخلق عظيم.
    فلنلتق على الحب والخير في كل حين ( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر. وجاء في صحيح الإمام مسلم: (لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنون حتى تحابّوا، أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم ؟ أفشوا السلام بينكم) ..
    بارَك الله لي ولكم في القرآنِ والسنّة، ونفعنا بما فيهما من الآياتِ والحكمة. أقول قولي هذا، وأستغفر الله تعالى لي ولكم.
    الخطبة الثانية
    الحمد لله المحمودِ بكلّ حالٍ، منه المبتَدا وإليه المنتهَى وإليه المرجِع والمآل، وأشهد أن لا إلهَ إلا الله وحدَه لا شريكَ له الكبيرُ المتعال، وأشهد أنّ محمدًا عبد الله ورسوله، صلّى الله وسلّم وبارك عليه وعلى الصّحب والآل.
    عباد الله :
    لئن كان لنا في الدنيا وطن نحبه ونعشقه ونفخر به فإن الأجدر بنا والأولى أن نعطي وطننا الأول .. وطننا الحقيقي أضعاف هذا الحب والعشق والتعلق .. إنه الجنة التي خلق فيها أبونا آدم وأمنا حواء وتنعما ببعض نعيمها قبل أن يكيد لهما الشيطان حسدا ويخرجهما منها ..
    فحي على جنات عدن فإنها منازلك الأولى وفيها المخيم ..ولكننا سبيُ العدو فهل تُرى نعود إلى أوطاننا ونسلم
    إن حقيقة المؤمن في هذه الدار أنه غريب . أينما حل منها فهو في دار غربة، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: (( كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل))
    و هذه الغربة سرعان ما تنقضي ويصير المؤمن الموفق إلى وطنه ومنزله الأول ( ومن يطع الله ورسوله فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا ) يقول رسول الله - صلى الله عليه وسلم- واصفا منازل ذلك الوطن : (( لبنة ذهب ولبنة فضة، وملاطها المسك، وحصباؤها اللؤلؤ والياقوت، وترابها الزعفران ، من يدخلها ينعم لا يبأس ، ويخلد لا يموت، لا تبلى ثيابه، ولا يفنى شبابه))
    وفي الصحيحين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (( في الجنة خيمةٌ من لؤلؤة مجوفة عرضها ستون ميلاً في كل زاوية منها أهل ما يرون الآخرين، يطوف عليهم المؤمن)).
    وفي الصحيحين قال رسول- صلى الله عليه وسلم-: (( إن في الجنة لشجرة يسير الراكب في ظلها مائة عام لا يقطعها )) .
    وقال رسول- صلى الله عليه وسلم- قال: (( ألا مشمر للجنة فإن الجنة لا خطر لها، هي ورب الكعبة نور يتلألأُ، وريحانة تهتز، وقصر مشيد ، ونهر مطرد ، وثمرة نضيجة، وزوجة حسناء جميلة ، وحلل كثيرة في مقامٍ أبداً ، في دارٍ سليمةٍ، وفاكهةٍ وخضرةٍ وحبرة ونعمةٍ ، في محلة عاليةٍ بهية)).
    عباد الله:
    الجنة هي الموطن والنزل الحقيقي الذي ينبغي أن نحن إليه ونعمل جاهدين إلى العودة إليه .. يحفزنا إلى ذلك النعيم السرمدي المقيم .. الذي لا يقارن بنعيم الدنيا ولذتها الزائلة
    ))
    وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَلَلدَّارُ الآخِرَةُ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ يَتَّقُونَ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ((
    وعند البخاري أن الرسول- صلى الله عليه وسلم- قال: (( موضع سوط في الجنة خير من الدنيا وما فيها)) .
    عباد الله .. هل من مشمر يحدوه الشوق والحنين إلى منزله الحقيقي .. فيلزم لأجل ذلك تقوى الله .. فاعلا أوامره وتاركا نواهيه .. إن ثمن الدخول إلى ذلك الموطن يسير بإذن الله لمن وفقه الله فجاهد نفسه ، فأطاع الله وعصى شيطانه وهواه .. في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال ( من أطاعني دخل الجنة ومن عصاني فقد أبى)
    أسأل الله أن يجعلنا من أهل الجنة الذين يقال لهم ( سلام عليكم طبتم فادخلوها خالدين)
    هذا وأعلموا رحمكم الله أن الله قد أمركم الله بالصلاة والسلام على رسوله محمد في محكم كتابه حيث قال عز قائلا عليما " إن الله وملائكته يصلون على النبي ، يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما".
    اللهم صلى على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد ، كما صليت على سيدنا إبراهيم وعلى آل سيدنا إبراهيم ، وبارك على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد ، كما باركت على سيدنا إبراهيم ، في العالمين إنك حميد مجيد. وارض اللهم عن خلفائه الراشدين وعن أزواجه أمهات المؤمنين ، وعن سائر الصحابة أجمعين ، وعن المؤمنين والمؤمنات إلى يوم الدين ، وعنا معهم برحمتك يا أرحم الراحمين.
    اللهم أعز الإسلام والمسلمين. اللهم أعز الإسلام والمسلمين. اللهم أعز الإسلام والمسلمين.
    و أذل الشرك والمشركين ودمر أعداء الدين . اللهم أصلح أحوال المسلمين.،اللهم اجمع كلمتهم على الحق وردهم إلى دينك ردا جميلا. اللهم من أرادنا وأراد الإسلام والمسلمين بسوء فأشغله بنفسه واجعل تدبيره تدميره يا سميع الدعاء.
    اللهم رحمة أهد بها قلوبنا، واجمع بها شملنا ولم بها شعثنا ورد بها الفتن عنا.
    اللهم أغثنا، غيثاً هنيئاً مريعاً سحاً عاماً طبقاً عاجلاً غير آجل .
    اللهم أغث قلوبنا بالايمان وبلادنا بالأمطار والخيرات واجعله عوناً لنا على عبادتك وطاعتك. يا سميع الدعاء
    اللهم إنا نعوذ بك من العجز والكسل . اللهم إنا نعوذ بك من قهر الرجال وشماتة الأعداء . نسألك اللهم موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك ونعوذ بك من سخطك والنار . اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه
    اللهم آمنا في أوطاننا وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا واجعلهم هداة مهتدين واجعل اللهم ولايتنا فيمن خافك واتقاك واتبع رضاك يا أرحم الراحمين. اللهم أعز سلطاننا وأيده بالحق وأيد به الحق يارب العالمين.
    اللهم لا تفرق جمعنا هذا في هذا اليوم المبارك وهذه الساعة المباركة من يوم الجمعة إلا بذنب مغفور وسعي مشكور وعمل متقبل مبرور وتجارة لن تبور يا عزيز يا غفور
    ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.
    اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات إنك يا ربنا سميع قريب مجيب الدعوات.
    عباد الله إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون. فاذكروا الله العظيم الجليل يذكركم واشكروه يزدكم ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون.

  2. #2

    رد: خطبة الجمعه عن حب الوطن ممتازة

    بارك اللله فيك وأكثر من أمثالك

  3. #3
    عضو فوق العادة الصورة الرمزية مشاكس82
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    الدولة
    In the Sultanate
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    9,394

    رد: خطبة الجمعه عن حب الوطن ممتازة

    بارك الله فيك
    (سبحان الله وبحمده !!!! )
    ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
    http://www.youtube.com/watch?v=yEP5emxylLY

    ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

  4. #4
    عضو فعال الصورة الرمزية النقد الفذ
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الدولة
    oman
    الجنس
    ذكر
    المشاركات
    1,400

    رد: خطبة الجمعه عن حب الوطن ممتازة

    لك الشكر و التحية

    و

    الله يحفظ عمان

    و يحفظ أهلها من

    كل شر آمين

    جمعة مباركة

    الله

    الوطن

    السلطان

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. خطبة للجمعة عن حب الوطن ممتازة
    بواسطة busymind في المنتدى السبلة الإسلامية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 08-04-2011, 11:44 AM
  2. الوطن ثم الوطن ثم الوطن
    بواسطة asolah89 في المنتدى السبلة السياسية والاقتصادية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-04-2011, 03:40 PM
  3. تغطيه خطبة صلاة الجمعه + مقاطع أخرى (من ميدان الاصلاح)
    بواسطة Night Ghost في المنتدى السبلة السياسية والاقتصادية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 11-03-2011, 03:16 AM
  4. توحيد خطبة صلاة الجمعه لهذا اليوم
    بواسطة نغم ريف في المنتدى السبلة الإسلامية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-03-2011, 02:25 PM
  5. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 15-06-2010, 02:02 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •