صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 11

الموضوع: " الحُب "

  1. #1

    " الحُب "

    لا زال ذلك الموقف راسخاً في ذهني ،
    وإن كان تقادم عهده ليكون في ذاكرة التأريخ
    !

    وأنا ما زلت آن ذاك في المرحلة الثانوية ، وكانت " أختي العزيزة " تنسج تلك الخواطر الجميلة
    بتلك الحروف البهية الصادقة ، حينها كنت ذلك "القاصم" و" الكاسر" لذاك القلم الذي أتبعه الألم
    بعدما فصلُتُ بذاك الروح عن الجسد
    ،

    وقطعتُ ذلك الشريان الذي كان يُغذي الروح وفيه وبه تنتشي السعادة ،
    وتفضي به الذي خامر العقل والقلب ،
    وبه تطرد اليأس وتستجلب به جميل لأم
    ل ،

    ومرد ذلك تلك العقول التي كانت تُسقى بزعاف " الشك "
    بأن ما يُخط عن الحب والشوق ما هو إلا واقع حال يعيشه مُبديه
    ليدفع عن نفسه الكلل والوهن وكل ما يُرديه
    !

    حينها أجبرتها أن تترك الخواطر وأن تكتفي ما في البيت من عمل !
    وبعد تعاقب الايام كنت أسير مع أحد الأصدقاء وهو يكبرني بسنوات ،
    وكان من طلبة جامعة السلطان
    ،

    حينها استرسلنا في الحديث _ وكأن ذاك الصديق إليّ قد سِيق _
    فقال :

    ما نعانيه تلك العزلة وذاك الحائط وتلك الحواجز
    التي نُشيدها بيننا وبين أخواتنا
    ،

    بحيث لا نفتح معهن حديث ، ولا نكون لهن صديق ،
    ونعرف ما الذي تُريد
    ،

    هي أختنا ولكن " من بعيد " !

    هو يُكلمني وأنا في "وادٍ سحيق "
    تمر علي معاملتي مع أختي الوحيدة ،
    وذاك
    :

    التهميش
    و
    التغاضي
    و
    التعنيف !

    حينها استفقت من "غفلتي "
    وجمعت جأشي ورجعت لبيتي
    ،

    وناديت أختي حينها بسط لها الحديث ،

    فوالله وكأني أفلتها من عقالها فاسترسلت في الحديث ،
    وفاض من لسانها ما حُبس في قلبها وكأنها في خلق جديد
    !

    من يومها اقتطعت لها من وقتي ،

    أرقبها

    فعندما كانت "تَخبِز" أقّرب الكرسي منها لنبدأ ذاك الحديث ،
    أخبرتني
    :

    عن أمنياتها
    عن
    أحلامها
    عن
    الذي يحرق قلبها ،

    وعن :

    الماضي
    و
    الحاضر
    و
    المستقبل البعيد .

    ف " كنت لها صديق " .


    حينها طلبتُ منها أن تُعاود كتابة الخواطر من جديد

    _ بعدما طردت ذاك الجهل والفكر المقيت _

    فردّت عليّ مبتسمة وقد أعتلى ابتسامتها يأس عميق

    فقالت
    :

    " لقد جف حبر قلمي والله يفعل ما يُريد " .


    " أترك قصتي هذه لتكون من نقاط النقاش والبحث ، ففيها معنى دفين " .
    استند :
    على نفسك وكأنك أكثر الأشياء ثباتاً
    بهذا الكون
    ...
    فلا :
    أحد سيشعر بك أكثر من ذاتك ..
    فإنك تستطيع .. وتستحق الأفضل .

    •   Alt 

       

  2. #2
    ما استشهدت بقصتي تلك لأكون رمزا للمثالية
    " فلست أهلاً لذلك " .

    كان هدفي من سرد تلكم القصة :
    أن نتّوصل إلى حقيقة لعلها غابت أو غُيّبت عن واقع الحال ،
    أن " الأخت " في أمّس الحاجة لمن
    :
    يجلس معها
    و
    يسمع منها
    و
    يمسح عنها دمعتها
    و
    يواسي ألمها
    و
    يُضمد جرحها
    و
    يأخذ بيدها .

    ليس :
    بالضرورة أن يكون ذاك الافضاء يشمل " أدق التفاصيل " .


    فتبقى :
    الأخت " كومة " من العواطف والأحاسيس تُشارك
    غيرها
    " جُلّها وكلها " ،
    لتكون مفتقرة لمن يوجهها ويُرشدها
    لتمخر بذاك عباب هذه الحياة في سلام
    .


    ما يُجيده الكثير منا :
    هو تصويب التهم وفرض الأمر على تلكم " الضعيفة "
    التي :

    تدفع

    و
    تُشاغب
    و
    تشاكس مسيرتها

    " عاطفة تُعمي بصيرتها " !


    لأن قلبها في " غالب أحوالها " هو :
    موجّهها
    و
    مرشدها
    و
    قائدها .


    و" في الغالب " :
    لا يلتفت ولي الأمر من " أب وأخ " أن عليه مُعاهدتها
    والترداد عليها
    ،

    كي يكون وعاء لها تسكب فيه عواطفها ،
    كي لا تطلبه من خارج حوزتها ودائرتها
    .

    وهنا الدور لا يتجاوز " الأم " ولا يستقر عندها ،
    فالمسؤولية تبقى مُشتركة ،
    فبذلك يكون البيت يملأه
    :

    الحنان
    و
    الحب
    و
    الألفة
    و
    الانسجام .


    الأمر عندما ننظر إليه بعيننا القاصرة
    ونُقلّبه في أذهاننا الخاوية
    ،

    نراه غريباً باهتاً لا يستسيغه من تعود
    على ما نشأ عليه
    !


    فكما قلنا " آنفا " هي البيئة التي تربى عليها ،
    فكانت تلك العادة هي
    " السلوك " .


    هي ثقافة :
    " وجب علينا تَلَقيها وتلقينها ،
    فبها ومنها تستقيم وتصطلح الأمور
    " .
    استند :
    على نفسك وكأنك أكثر الأشياء ثباتاً
    بهذا الكون
    ...
    فلا :
    أحد سيشعر بك أكثر من ذاتك ..
    فإنك تستطيع .. وتستحق الأفضل .

  3. #3
    إدارة السبلـة العُمانية
    مـراقبــة عامــة للسبلة العامة والشـباب ومساعدة رئيسة شؤون الإداريــين
    الصورة الرمزية مائة بيسة
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    في زوبعــة عالـم الخيال
    المشاركات
    66,556
    جميلة هي المشاعر الاخوية...الاخ مو بس يأمر عليك سوي
    هذا واترك هذا الاخ حنان وعطف..صديق ...سند
    الموضوع كثير عجبني

    تأملت والدنيا بها العجب والعجب،،،
    تروح بلا عذر وتأتي لا سبب... فلآ ظ لها دان ولــو طال أمنُهــا
    وسل عن هواها كل من ودهــا خطب!!

  4. #4
    إدارية أولى سبلة حواء وإدارية السبلة العامة والشباب
    إدارية مميزة بالسبلة العُمانية
    الصورة الرمزية شمس الداخليه
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    الدولة
    بين كتبي ومداد قلمي
    المشاركات
    1,887
    Blog Entries
    1
    الاخوه تكبر من أن تصفها كلمات
    ريما إن فسرنا ما يدور بين الأخوه حب
    قد نظلمه لأن ما بين الاخوه لا تحصره كلمات ولا توفيه الحروف

    بورك طرحك

  5. #5
    كاتبة خواطر في السبلة العُمانية الصورة الرمزية ترانيم نجمة
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    11,715
    السلام عليكم ورحمة الله
    شكرا لك أخي الكاتب الفضل
    على موضوع استوقفني.. في زمن قل فيه الوعي بالرغم من كثرة التعمق والابحاث والدراسات التي لم ناخذ منها غير القليل... صدقت اخي فالاخت كم تحتاج لمن يفهمها لمن يحتوي عاطفتها لمن يكون لها صديقا يغنيها من ان تلجا لغريب تحكي له همومها واهتمامتها.. كم نحتاج لذاك الوعي الذي يزيل التزمت والعصبيةيكسر الحواجز التي تقيد الفكر... كم تحتاج الاخت إلى من يفهمها يمازحها إلى سند تحكي له هموهما واهتماماتها
    إلى اخ او أب يعينها... ولهذا الدور الكبير في الترابط والمحبة بين افراد الاسرة حتى عندما يبتعدون ويكببرون ستراهم يلجاون ويساندون بعظهم... وكم اذكر احدداخوتي الذين يكبروني كان احدهم نخبه لانه يهتم بنا يحاورنا يتكلم معنا يهتم بمواهبنا يشجعنا على العلم وكثرة القرائة
    واعتبرته مثل ابي... حفظ الله لك اخواتك واهلك جميعا... شكرا لطرحك المميز
    أبتسم وكن كالزهرة ..تشجي النفس بعطرها

    تفائل وتوكل على الله...فما خاب من أليه ألتجئ

    ليس للحياة معنىً...>ون هدف
    https://ngma333.sarahah.com

  6. #6
    راق لي طرحك ..

    تقبل مروري المتواضع
    ستُعلمك الحياة: أن أكبر خطأ يصدر منا هو حينما نكون كالكتاب المفتوح .. فيقرأنا كُل من أقترب .!

    فالبعض يستهين بالسُطور .. والبعض ألاخر يسيء الفهم .. والبعض لايفهم بتاتا ..
    والبعض يتعلم منا وينسحب .


    صــــارح ولا تهتم ....!

    صارح ولا تهتم .! ف أنا لذاتي كــيان لايفهمه إلا العظماء ..
    أنا لستُ كالعالم التّقليدي ، أنا لدي جنونِي ، وأعيش في بُعد أخر وليس لدٓي الوقت للأشياء التي بلا رُوح ..!

  7. #7
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مائة بيسة مشاهدة المشاركة
    جميلة هي المشاعر الاخوية...الاخ مو بس يأمر عليك سوي
    هذا واترك هذا الاخ حنان وعطف..صديق ...سند
    الموضوع كثير عجبني
    أختي الكريمة /
    هي :
    عقدة " الأنا " التي أبعدت الكثير
    من الأخوة عن الجلوس مع أخواتهم ،
    بعدما علت " نبرة " الجهل على المعقول
    ،

    بأن :
    الأخ وجب عليه معرفة حاجة الأخت
    ليكون لها سندا في هذا العالم متلاطم
    الأمواج من الفتن
    .

    دمتم بخير ...
    استند :
    على نفسك وكأنك أكثر الأشياء ثباتاً
    بهذا الكون
    ...
    فلا :
    أحد سيشعر بك أكثر من ذاتك ..
    فإنك تستطيع .. وتستحق الأفضل .

  8. #8
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شمس الداخليه مشاهدة المشاركة
    الاخوه تكبر من أن تصفها كلمات
    ريما إن فسرنا ما يدور بين الأخوه حب
    قد نظلمه لأن ما بين الاخوه لا تحصره كلمات ولا توفيه الحروف

    بورك طرحك
    أختي الكريمة /
    القول فيما قلتموه ،

    فالأخوة :
    لا تُحصر في بعض معاني ،
    لكونها كومة مشاعر يستعصي
    على الواحد منا إفراد لها معنى
    يلامس شغافها
    .

    دمتم بخير ...
    استند :
    على نفسك وكأنك أكثر الأشياء ثباتاً
    بهذا الكون
    ...
    فلا :
    أحد سيشعر بك أكثر من ذاتك ..
    فإنك تستطيع .. وتستحق الأفضل .

  9. #9
    مميزة السبلة العامة والشباب لشهر أكتوبر الصورة الرمزية غلاتي ف حلاتي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الدولة
    ....
    المشاركات
    53,406
    مالبسسضضاتاثشطدرن

    عِندمآ آقول :
    لآ آعلم مآبي !
    لآ تكذبوني ، فَ هنآككَ آشيآء
    لآ آدري مآهي تأتيني فجأھ ‘)
    وتجعلني هكذآ ♡̷


    ^^فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ^^

  10. #10
    الموضوع. اكثر من. راىع. يسلمو ع. طرح.
    بس. لحين قليل. تحصلي. اخوان يتشاركون. الكلام. والاسرار. لانه. يحسوها. فضاوه.
    قصتنا نتهت ليش ماننسى شعور 😔

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •