النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: مقالات : مسودّة على طاولة معالي د. علي السنيدي - وليته سكت

  1. #1
    إدارة السبلـة العُمانية
    كاتب وأديب ومراقـب عـام والمسؤول عن السبلة السيـاسيـة والإقتصـادية
    الصورة الرمزية صدى صوت
    تاريخ التسجيل
    Jan 2015
    الدولة
    سلطنة عمان
    المشاركات
    19,937

    مقالات : مسودّة على طاولة معالي د. علي السنيدي - وليته سكت

    #أثير| موسى الفرعي يكتب: مسودّة على طاولة معالي د. علي السنيدي
    https://ath.re/2EqmU1d

    مسودة على طاولة معالي د. علي السنيدي

    أثير-موسى الفرعي



    قد تعلمنا في هذا الوطن المعطاء دروسا في كل جوانب الحياة، ومن بين ذلك كله النقد البنّاء الذي لا يُراد به سوى المصلحة العامة للأرض والإنسان وذلك بإيجاد الحلول وطرح البدائل وليس نقدا لوجه النقد فقط، وتعلمنا من جلالته معنى الحرية وجوهرها وأن نقاتل دفاعا عن آرائنا وعدم السماح لأي كان بمصادرة أفكارنا، ومن هذا المنطلق أبدأ الحديث عن كلمة معالي علي السنيدي وزير التجارة والصناعة بصفته العملية وليس إنسانه، فلو كان مجرد حديث على طاولة مقهى لتبخر وانتهى بانتهاء السهرة، ولكن أن يصدر من مسؤول كمعاليه فهنا ترسم فاصلة لاستكمال الحديث.



    لقد جاهد جلالة السلطان حفظه الله ورعاه من أجل التعليم وراهن على التقدم والنمو بقدر ما نهتم بالمسيرة التعليمية والمخرجات الجامعية، وحدد مقاصده ووجهته ومساراته على أرض العلم والمعرفة، وقد عمل منذ لحظاته الأولى على مفصل العلم وأولاه اهتماما خاصا لإيمانه الشديد أن الثقافة البيئية واليومية تُكسب الإنسان الخبرة الحياتية ولكن حين يجري العلم في عروقها تكون أكثر إنتاجا وأشد تأثيرا وهذا ما يتبين لنا من خلال خطابه السامي عام 1970 حيث قال من بين ما قال: "ومن هنا تنشأ الحقيقة بأن تعليم شعبنا وتدريبه يجب أن يكون بأسرع وقت ممكن لكي يصبح في الإمكان في المدى الأبعد، حكم البلاد بالعمانيين للعمانيين". ومضى بالمسيرة المباركة منذ سبعينيات القرن المنصرم ليقول بعد أربعين عاما في كلمته بمناسبة افتتاح المركز الثقافي بجامعة السلطان قابوس عام 2010 : لطالما أكدنا على أهمية العلم والمعرفة وضرورة متابعة مستجداتهما بكافة السبل المتاحة بذهن متقد على أساس من التدبر والتجربة لأخذ الصالح المفيد وترك ما لا طائل من ورائه بل إننا نسعى إلى تحفيز الهمم للإضافة الجيدة في هذا المجال فمهما اجتهد المجتهدون يبقى ما وصلوا إليه شيئا يسيرا أمام بحر العلم الواسع.



    " تحفيز الهمم" + " العلم النافع"، لم يقلل جلالته من قيمة الأكاديميين ومن أهمية العلم كما فعل معاليه بقوله: "لا تعتمدوا على الشهادة الي يعطيكم إياها الدكتور علي البيماني وجماعته"، فالشهادة الأكاديمية بالنسبة لمعاليه لا تتجاوز سوى كونها عربون معرفة أنك تفكر وتحفظ، وأن العالم الخارجي وما يحدث فيه بعد التخرج مختلف تماما، وسواء كان وصفا دقيقا للواقع من عدمه وسواء جاء هذا التعبير على محمل الجد أو الهزل فأي تقزيم لهؤلاء الأكاديميين الذين كلفوا برئاسة الهرم الثقافي والتعليمي في عمان، وأي انتقاص من قيمة شهادة تحمل اسم جلالته وليس الدكتور علي البيماني أو غيره، وأي إحباط تحمله هذه الكلمات للطاقات التي تعلق عليها الآمال والتي أكد جلالته بأهمية مشاركتهم في عملية البناء والتغيير بشرط الكفاءة والإخلاص للوصول إلى حكم البلاد بالعمانيين، وما استمرار جلالته في اهتمامه الخاص بالتعليم إلا لاستمرار عملية تجديد الدماء في المناصب الحكومية والخاصة، وإن كان ما يحدث خارج الحرم الجامعي مختلف تماما عما يشهده واقع الحياة فلتغلق أبواب الجامعة إذن وليتفرغ كل هؤلاء الشباب العماني الطموح للمشاريع الصغيرة والمتوسطة شريطة أن تسهل لهم هذه العملية من قبل الوزارة المعنية بذلك، ولا ترشُّ أمام خطواتهم العراقيل والتعقيدات التي أدت بكثير من الموظفين الذين تفرغوا من وظائفهم الحكومية ليجدوا السبيل التجاري مغلقا فما كان منهم سوى التنازل عن ذلك والعودة إلى ما كانوا عليه، كما ان منطق معاليه يدعونا إلى التفكير بإرساء المناقصات إلى الخارج ودفع الملايين لهم لأن " شهادة الدكتور علي البيماني وجماعته" لا قيمة لها.



    إن العالم يا معالي الوزير الموقر لا ينصلح بالنحالين أو النجارين أو البائعين المتجولين وحدهم فقط، وعملية القيادة لا تكتفي بعدة رجال بل إن عملية القيادة الحقيقية تشمل كل العمانيين بلا استثناء، وأستغرب كيف يقدم معالي علي السنيدي على هذا الطرح الذي يتناقض جملة وتفصيلا مع رؤية جلالة السلطان حفظه الله ورعاه التي قامت على رفع مشاعل العلم والحرية واشتراك العمانيين كلهم في عملية البناء وسعيه للوصول بالمستوى التعليمي حتى أعلى المستويات حيث قال عام 2005 بمناسبة الدورة الثالثة والثلاثين للمؤتمر العام لليونسكو: إننا نولي التعليم جل اهتمامنا ونسعى لتطويره وتحسينه ورفع مستواه وتحديث المعارف وتعميقها وإثرائها وتكييفها مع عالم دائم التغير، انطلاقاً من الأهمية التي توليها السلطنة لتنمية الموارد البشرية، وترسيخ منهج التفكير العلمي وتكوين أجيال متعلمة تشارك في عملية التنمية وتتعامل مع المتغيرات والمستجدات المحلية والعالمية بكل كفاءة واقتدار.



    بمثل هذه الرؤية قامت عمان وتقدمت وانتقلت من أعمق نقطة في الظلام إلى أعلى مستويات النور، بمثل رؤى جلالة السلطان تنتصر الأمم لأنه يؤمن أن الحضارة لا تقاس إلا بمثقفيها ومتعلميها، أما انهيار أمة ما لا يكون إلا بتفشي الجهل وتمكنه من مفاصلها ومن أقليات تضحك وتصفق لكلام كالذي جاء به معالي علي السنيدي الموقر، لقد حرص جلالته على نشر العلم والمعرفة الذي ترجمه اهتمامه البالغ بتنفيذ العديد من المشاريع العلمية والثقافية على المستويات المحلية والإقليمية والدولية، إضافة إلى إنشاء كراسي وأستاذيات وزمالات علمية باسمه في العديد من الجامعات العلمية المرموقة، وعلى كل المسؤولين في عمان أن لا يفسدوا هذا العمل الجبار والأمل الخلّاق بمثل ما جاء به معالي علي السنيدي، وأن يتخلقوا بصفات جلالته ورؤاه التي تسعى دائما إلى الانتصار أو الانتصار، لا تسمحوا بمفردة هزيمة أو سقوط في القاموس العماني الخالص الذي أعده جلالته طيلة هذه الأعوام وشارك فيه العمانيون تجارا، مهندسين، سياسيين، عمالا، أطباء ومثقفين.. والبقية تأتي.
    أخيرا: لا بد أن تقوم جامعة السلطان قابوس بتخصيص دورات تدريبية وورش عمل لبعض المسؤولين في فن الخطاب كي لا يقعوا بسبب الارتجال غير المحسوب أو المسؤول في أخطاء فادحة لا تليق بعمان ولا بإنسانها ولا تتسق مع نسقها المنتصر لهما دائما، وذلك لا يعد عيبا فكلنا نحتاج ذلك كل حسب مجاله وتخصصه فالعلم متطور دائما ومفتوح على سماء غير منتهية.
    التعديل الأخير تم بواسطة صدى صوت ; 11-10-2018 الساعة 08:55 PM
    لا تطعنوا اليقين بالشك حتي يبقي اليقين دون جراح..

    •   Alt 

       

  2. #2
    إدارة السبلـة العُمانية
    كاتب وأديب ومراقـب عـام والمسؤول عن السبلة السيـاسيـة والإقتصـادية
    الصورة الرمزية صدى صوت
    تاريخ التسجيل
    Jan 2015
    الدولة
    سلطنة عمان
    المشاركات
    19,937
    ليته سكت!
    من "الشاورما" إلى "العربون"

    سعود الزدجالي

    وزير التجارة في مقطع غريب، يبتدئ حديثه التاريخي وهو يواجه الطلبة بقضية الشهادة الجامعية، ويزعم أنها مجرد "عربون" بتعبيره المستهلك، ولعل هذا المصطلح الخارج من أسواق الاستهلاك والحجز هو خير معبر عن واقع تتزايد فيه أعداد الباحثين عن العمل في تعطل تاريخي لرأس المال البشري العماني، وتزايد العمالة الوافدة غير الداعمة للاقتصاد الوطني، لأن المعيار هو "عربون" آخر غير "عربون الحساب" بمصطلحات الوزير، والأغرب أنه ينفث هذه الأفكار داخل صرح علمي مثل جامعة السلطان قابوس، كان يفترض أن يكون انطلاقة الدراسات والبحوث في تطوير "الخبرة المتهالكة" التي لم تسعف في حل قضايانا، وكأن الوزير قادم من بيئة اقتصادية منافسة أبدع هو في إنتاجها بخبرته ولم يكتف فيها بعربونه أو عرجونه.
    وفي وقت تعالت فيه النداءات حول اقتصاد المعرفة، وتوطين التعليم، يجعل الوزير الموقر التعليمَ "لا شيء" إنه مجرد عربون، حتى اللغة التي بها يتحدث لم تسعفه في توضيح أفكاره ومقاصده، يذكرني ذلك بقول فتغنشتاين: "ما يمكن فهمه يمكن قوله"، وليت الوزير وهو جزء من التخطيط الاقتصادي رجع إلى عمان ظ¢ظ*ظ¢ظ* ليدرك أن اقتصاد الدولة كلي، وأن التعليم جزء أساسي لكل مناحي الحياة وهو من أبرز التحديات اليوم، وأن حديثه عن العربون ما هو إلا خرق للتآزر العضلي بين مؤسسات الدولة في ظل مفهوم الاقتصاد الكلي حسب الإستراتيجية الشاملة.
    ثم يستدل على صحة قضية "العربون" التي يطرحها بمربي النحل، وأن المعيار هو الدخول في الوقت المناسب وليس التمويل، ولا يدري بأن آخر كلامه ينسف أوله، ونسي الوزير الموقر بأن الصناعة والزراعة تطورتا في حقول التعليم والتجارب والدراسات، وأن الثورات العلمية والاختراعات حدثت عبر انزياح النماذج والنظريات بما يمتلكه أصحابها من "عرابين" ، فقد تفاعلت في عقول حملة المعرفة، وفي ظلها حدثت أبرز تلك الثورات العلمية، ولكن يبدو أن الوزير خارج التاريخ، وخارج الإشكال الذي نعيشه اليوم، ولذلك لم يجد في استشهاده إلا "مربي النحل" فمشاريع الاستثمارات الضخمة التي فتح مجالها في ظل الاقتصاد المتنافس كثيرة في السلطنة منذ أن استلم الوزارة الموقرة ولم تسعفه الذاكرة إلا بقناني العسل.
    سؤالي للوزير الموقر: ألم تقرأ تقارير المعرفة الإنسانية، وإشكالات التوطين فيها؟ علما بأن تقرير التنمية الإنسانية العماني القادم في السلطنة حول توطين المعرفة عبر المجلس الأعلى للتخطيط، وأنت أيها الوزير جزء من هذا المجلس ولكن الأعمال (ربما) منعتك من متابعة الأفكار، فاستنتجت أن مشكلاتنا بسبب "عرابين" هؤلاء الطلبة.
    ولكن دعك من المصانع والمشاريع الاستثمارية التي تنتظر الطلبة، فعلى أي أساس دخل مربي النحل السوق العمانية المنافسة أو قام بتربية النحل؟ أولم يدرس سلوك هذا الكائن الصغير، الذي جعل الله أساس عمله قائما على الإلهام والتعليم الإلهي؟ ألم تعتمد هذه القضايا على شبكات التنمية الزراعية القائمة على تخصصات منحتها لهم "العرابين" الجامعية؟
    ما الإنجازات التي حققتها أنت أيها الوزير على صعيد التجارة والصناعة بعيدا عن شهادتك "العربون" بخبراتك العظيمة في الاقتصاد العماني؟ إننا لا نجد تقدما سوى تراكم أصحاب العرابين دون عمل في أي قطاع من القطاعين!

    كيف يتلقف الطلبة محاضرتك وأفكارك البدائية عن التعليم ودوره في تنمية المجتمع، والذي يعد الإنفاق فيه أهم مؤشرات التنمية؟
    ألا تدرك الدولة انتهاء صلاحية بعض الأفكار التي تدار بها مؤسسات الدولة؟

    "وهل ينقض ما في المهارق الأهواء"
    لا تطعنوا اليقين بالشك حتي يبقي اليقين دون جراح..

  3. #3
    إدارة السبلـة العُمانية
    مـراقبــة عامــة للسبلة العامة والشـباب ومساعدة رئيسة شؤون الإداريــين
    الصورة الرمزية مائة بيسة
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    في زوبعــة عالـم الخيال
    المشاركات
    65,794
    الله المستعان

    تأملت والدنيا بها العجب والعجب،،،
    تروح بلا عذر وتأتي لا سبب... فلآ ظ لها دان ولــو طال أمنُهــا
    وسل عن هواها كل من ودهــا خطب!!

  4. #4
    كاتب مميز بالسبلة العمانية الصورة الرمزية بو الحمد
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الدولة
    في صميم القلب
    المشاركات
    10,184


    معالي السنيدي أراد بها المثل الطيب ....

    إلا أن حظه تعثر عند أصحاب القنص العشوائي ...

    الأحرى أن نأخذ طِيب الكلام وأنفعه ونترك الغث ....


    شكراً أخي صدى
    الناس من هَول الحَياة
    مَوتى على قيد الحياة

  5. #5
    إدارية أولى سبلة الثقافة والإبداع الفكري
    تاريخ التسجيل
    Jun 2014
    المشاركات
    711
    هذه هي مثالب الخطب العشوائية الغير مدروسة، زلته جاءت في الوقت والمكان غير المناسبين وهي للحق زلة كبيرة، أتخيل نفسي طالبة جامعية مليئة بالطموح والأحلام وأجلس لأستمع إلى محاضر يفترض أن يكون في أعلى الهرم الوظيفي لأستفيد وأسافر بأحلام لتشرق أكثر ولتتبلور عمّا قريب، إلا أنه يأتي ليصدمني ويطيح بكل أمنياتي مبعثرةً أشلاء بسبب كلمة تطيح بالكثير من الثوابت والأفكار التي ترسخت في الأذهان في كل مراحلنا الدراسية!!

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •