النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الرياضيون يعبّرون عن فرحتهم بتأهل المنتخب لنهائيات كأس آسيا

  1. #1
    نائـب رئيس السبلة الرياضية الصورة الرمزية بركان
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    الدولة
    مملكـــــة بــــركــان
    المشاركات
    10,575

    Post الرياضيون يعبّرون عن فرحتهم بتأهل المنتخب لنهائيات كأس آسيا

    طالبوا بإعداد خطة متكاملة ومنظمة

    عبّر الكثير من الرياضيين عن الفرحة التي عاشوها بهذا الإنجاز الكبير مؤكدين تطلّعهم لمشاركة إيجابية في النهائيات الآسيوية القادمة وتحقيق إنجاز آسيوي يعكس الصورة الطيبة للكرة العمانية، في البداية هنأ سعادة حمدان بن ناصر الرميضي رئيس المجلس الإداري المؤقت بنادي نزوى اتحاد الكرة والجمهور العماني على نتيجة المباراة وتأهل منتخب كرة القدم وقال: إن هذا الفوز يضاف إلى سلسلة الانجازات التي تحققت للرياضة العمانية وجاء بتكاتف الجميع وتكللت جهود وزارة الشؤون الرياضية مع جهود الاتحاد العماني لكرة القدم ولا ننسى كذلك دور اللاعبين وتميزهم في المباريات وإن كان التأهل متوقعاً ؛ وقال نأمل أن نتخطى مرحلة المشاركة إلى التنافس القوي مع المنتخبات الأخرى حيث تعتبر البطولة اختباراً لقدرات اللاعبين ومقياساً للمستوى الذي وصلت له الكرة العمانية وأن تكون للمنتخب بصمة في التجمّع الآسيوي وعلى الاتحاد وضع خطة جيدة للارتقاء بمستوى المنتخب فنياً ليكون قادراً على منافسة باقي المنتخبات ويحقق ما نصبو إليه ، بينما قال ناصر بن سليمان بن مسلم العلوي أمين سر نادي ينقل إن تأهل المنتخب الوطني العماني لنهائيات كأس آسيا بالإمارات عام 2019م يمثل لي الكثير من الفرح بأن يتواجد المنتخب في النهائيات الآسيوية ضمن صفوة منتخبات القارة حيث يعتبر وصوله إنجازا متوقعا في بداية الخطوة وعبوره التصفيات الأولية بجانب منتخبات فلسطين والمالديف وبوتان ونرى بأن المنتخب بحاجه إلى تصدر مجموعته وتأكيد تأهله حتى نهاية التصفيات بالفوز ورد الاعتبار للمنتخب الفلسطيني وأيضا الفوز على منتخب بوتان في اللقاء القادم وأشار إلى ان المنتخب بحاجة لمزيد من العمل للتطوير حيث نتطلع بأن يقدم مستوى يليق بالنهائيات الآسيوية في الإمارات ويذهب من أجل المنافسة لا من أجل المشاركة والتواجد فقط وإنما يجب أن يكون هناك هدف أسمى لدى الجهاز الفني والإداري وكذلك لاعبي المنتخب والقائمين عليه بأن يضعوا نصب أعينهم المنافسة وبلوغ الأدوار النهائية لهذه البطولة الآسيوية المهمة ونتمنى أن يكون للمنتخب كلمة في هذه البطولة واعتلاء منصات التتويج بمشيئة الله تعالى فكل المقوّمات متوفرة لنكون ضمن المنافسة القوية بإذن الله.

    سليمان الريامي: الـتأهل جاء نتيجة جهد كبير
    قال سليمان بن علي الريامي أمين الصندوق ولاعب نادي نزوى السابق : نبارك للمنتخب التأهل للتصفيات النهائية لكأس آسيا ونهنئ أنفسنا وجميع الشارع الرياضي والقائمين على إدارة المنتخب والاتحاد وجميع الجهاز الفني والإداري واللاعبين وإن الـتأهل لم يأت من فراغ بل جاء نتيجة الجهد الكبير الذي بذله القائمون على المنتخب منذ مراحل الإعداد الأولى وانتهاءً بالفوز الأخير على المالديف ؛ وقال من أجل منافسة قوية لا بد من التغيير والتجديد في المنتخب حيث لم نصل إلى ما نطمح إليه من مستوى في المنتخب من أجل المنافسة وإذا ما قارنا بالمجموعة التي لعب بها منتخبنا تعتبر الأقل مستوى مقارنة بالمجموعات الأخرى ولم يحقق فيها منتخبنا النتائج الكبيرة مقارنة بمستوى المنتخبات التي قابلها في التصفيات، كذلك المنتخب محتاج إلى بعض الوقت والاستقرار وزيادة الكثير من الجرعات التكتيكية حتى نصل إلى المستوى المطلوب ونتمنى مواصلة الإعداد الجيد لخوض النهائيات ولكن بهذا المستوى الذي ظهرنا عليه في التصفيات أتوقع أننا لن نتجاوز الدور الأول من التصفيات بوجود فرق بمستوى كبير من الإعداد والجاهزية من كل النواحي ونتمنى بأن يكون الجهد من الجميع من أجل الإعداد الجيد للمنتخب في الاستحقاقات القادمة وتقديم صورة مشرّفة للكرة العمانية.

    خالد اليعربي: يجب أن يكون التخطيط مختلفا للمرحلة القادمة
    بينما قال اللاعب الدولي السابق خالد بن عبّاس اليعربي إن أداء المنتخب في التصفيات متباين وكان من المتوقع تأهله بسهولة قياساً بمستوى فرق المجموعة حيث كنّا نأمل أن يكون الأداء بصورة أفضل ولكن الحمد لله تحقق الهدف من المشاركة وهو حجز بطاقة التأهل للإمارات وهنا يجب أن يكون التخطيط مختلفا للمرحلة القادمة ولا بد من التجديد ودعم المنتخب بعناصر جديدة فالمواهب موجودة وهي بحاجة للاكتشاف والصقل وهناك أكثر من لاعب بالمنتخب الأولمبي لديهم القدرات للعب في المنتخب الأول وأتمنى أن يكون هناك مزج بين لاعبي المنتخبين ليكون ذا فائدة للكرة العمانية فالمنتخب الأولمبي به الكثير من اللاعبين المُجيدين وذوي المستويات العالية وبكل تأكيد هؤلاء اللاعبون سيكونون إضافة للمنتخب ونتمنى الاستفادة من قدراتهم ونأمل ان يكون للمنتخب حضور قوي في الإمارات وأن ندخل للمنافسة على البطولة ولا نكتفي بمشاركة شرفية لأداء الواجب وتتعدى طموحاتنا لما هو أكثر من ذلك. وقال المدرب محمد الشقري: أولا نبارك لمنتخبنا التأهل إلى نهائيات كأس آسيا بالإمارات وهذا التأهل جاء بعد الفوز الأخير على المالديف وبرأيي أن المنتخب ليس هو المنتخب الذي عهدناه سابقا بحماسه وروحه العالية وأن التأهل كان شبه مضمون نظراً لتواضع مستوى المنتخبات بالمجموعة ونأمل خلال الفترة القادمة أن يقوم القائمون على المنتخب بتعديل السلبيات وتجاوزها قبل انطلاق النهائيات لأن الشارع الرياضي متعطش للبطولات ومستويات سامبا الخليج الذي نعرفه ولن نرضى بأن نكون مجرد مشاركين فقط في النهائيات.

    هاشل الهنائي:*التأهل المبكر فرصة لوضع خطة متميزة
    يرى هاشل بن ناصر الهنائي مدير فريق كرة القدم بنادي نزوى أن التأهل كان متوقعاً بدرجة كبيرة وأن المنتخب بحاجة إلى الكثير من العمل الدؤوب قبل انطلاق النهائيات وأرى أن التأهل المبكر فرصة لوضع خطة متميزة تتيح للمنتخب مقارعة أقوى فرق القارة الآسيوية ومع إيماننا بأن التأهل مستحق لكن يجب الاعتراف بأنه لم يكن صعباً وأن المرحلة المُقبلة تتطلب الكثير من العمل والتخطيط السليم ونكران الذات من أجل مشاركة تُسعد متابعي المنتخب وتعيد لهم الثقة المفقودة منذ فترة ونأمل في عودة المنتخب كما عهدناه أواخر العقد الماضي وبداية هذا العِقد حيث كان يقارع المنتخبات وكان ندّاً عنيداً لمختلف منتخبات القارة مع إيماننا بأن النهائيات لن تكون سهلة رغم تأهل 24 منتخباً حيث ان الكثير من المنتخبات تطوّرت وستكون مشاركتها من أجل التنافس ولا نريد أن نكون دون مستوى هذه المنتخبات وأن نرى الأحمر يشق طريقه بثبات في النهائيات الآسيوية والتنافس على اللقب الذي هو حق للجميع.

    موسى المسهلي:*تأهل المنتخب يعد إنجازا للكرة العمانية
    ردود الأفعال تتواصل بعد تأهل منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم الى نهائيات كأس آسيا بالامارات 2019، وذلك بعدما حقق فوزا مستحقا على حساب منافسه منتخب جزر المالديف 3 /‏ 1 في مباراة إياب في الجولة الرابعة ضمن المجموعة الرابعة من التصفيات الآسيوية. قال موسى بن أحمد المسهلي مدير عام المديرية العامة للشؤون الرياضية بمحافظة ظفار: نبارك للأسرة الرياضية في السلطنة بمناسبة تأهل منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم إلى نهائيات كأس آسيا القادمة، ونخص بالتهنئة مجلس إدارة الاتحاد العماني لكرة القدم والجهاز الفني والإداري واللاعبين. وأضاف مدير عام المديرية العامة للشؤون الرياضية بمحافظة ظفار: تأهل المنتخب إلى نهائيات آسيا يعد إنجازا للكرة العمانية، التي نتطلع من خلالها أن يحقق منتخبنا نتائج طموحة من خلال تقديم مستويات تعكس مدى تطور الكرة العمانية وعودتها إلى المشاركة الفعالة في مختلف الاستحقاقات، وأن تكون بداية لانطلاقة الكرة العمانية من خلال هذا الجيل، والعمل على خلق جيل قادم قادر على مواصلة المشوار في تحقيق إنجازات للسلطنة.

    علي الرعود:*مستوى إيجابي أثمر التأهل المستحق
    قال الشيخ علي بن عوض الرعود فاضل رئيس نادي صلالة: نبارك للأسرة الرياضية في السلطنة بشكل عام ولمجلس إدارة الاتحاد العماني لكرة القدم بشكل خاص تأهل منتخبنا الوطني إلى نهائيات كأس آسيا بعد مشوار قدم من خلال مستوى إيجابيا أثمر عن التأهل المستحق. وأضاف الشيخ رئيس نادي صلالة: تأهل منتخبنا الوطني الأول إلى نهائيات كأس آسيا اتى بتكاتف جهود جميع الجهات المعنية، التي اثمرت عن هذا التأهل الذي نتمنى ان يكون بداية إنجازات قادمة للكرة العمانية، من خلال تقديم المستوى الأفضل فنيا كون المرحلة القادمة تتطلب الحضور الفني والبدني الإيجابي لتحقيق النتائج الإيجابية.

    يعقوب إسماعيل:*المنتخب لم يكن مقنعا*في التصفيات
    قال المدرب الوطني يعقوب بن إسماعيل الزعابي: الحمد لله على هذا التأهل لكأس آسيا مع أننا كنا نتوقع صعود منتخبنا مع منتخب فلسطين بسبب ضعف فريقي بوتان والمالديف ولكن بصفة عامة المنتخب لم يكن مقنعا في التصفيات، لا تشعر أن هناك بصمة للمدرب على المنتخب وهناك علامات استفهام على اختيارات المدرب في الأسماء التي استدعاها وهناك لاعبون من وجهة نظري كانوا أحق بالتواجد في القائمة للمنتخب ولكن المنتخب عليه أن يكون هناك عمل كبير من الجهاز الفني ومن الاتحاد العماني بتهيئة الظروف المناسبة عبر معسكرات وإقامة مباريات ودية على مستوى ما تكون مباريات ودية مع منتخبات أقل وأتمنى التوفيق وتقديم مستويات تكون الأفضل لنعود ونشاهد المنتخب مثل ما كنا نعرفه، منتخبا ممتعا وكان الجميع يتحدث عنه لكن فقدنا بريقنا في الفترة الماضية نتمنى إن شاء الله عودة المنتخب لمستواه الطبيعي بإذن الله.

    محمد اسماعيل:*ننتظر الأفضل في النهائيات
    بارك محمد بن إسماعيل الزعابي المحلل الرياضي تأهل المنتخب وقال : ما زلنا ننتظر ما هو أفضل خلال النهائيات، المنتخب كان في مجموعة لم تكن بالقوية وكان صعوده شبه مؤكد أو مضمون بالنظر الى الفرق الموجودة معه في المجموعة ولكن ما زال المنتخب لم يعطنا الشكل الحقيقي أو الشكل الذي نتمناه وما زالت بصمة المدرب غير واضحة على أداء المنتخب، لا بد ان يكون هناك عمل أكبر من الناحية الإدارية و الناحية الفنية لأنه بعد ذلك تنتقل لمرحلة أقوى في المنافسات مع فرق منتخبات بآسيا ولا بد أن يكون المنتخب في كامل الجاهزية والأهم أن المنتخب تأهل لكن أصبح الآن لا بد أن يكون العمل أكبر سواء من الاتحاد أو حتى من الجهاز الفني ونتمنى إن شاء الله أن نشاهد بصمة المدرب الحقيقية على المنتخب من خلال الاستحقاقات القادمة فأبارك لهم التأهل ولا بد من خطة لإعداد لمنتخب توصله للجاهزية سواء إن كان هناك كأس خليج أو حتى في كأس آسيا ونحن الآن صعدنا من مجموعة تعتبر المجموعة الأضعف لكننا مقبلون على مباريات صعبة و قوية لا بد أن يكون التجهيز لها قويا وبشكل مختلف وعلى المدرب إعطاء بعض اللاعبين الفرصة لأن بعضهم – مع كل الاحترام والتقدير لوجهة نظر المدرب – لا بد أن يعطوا الفرصة وهم موجودون بالأندية لتمثيل المنتخب ويقدمون الآن مستوى كبيرا مع أنديتهم نتمنى العمل في المرحلة القادمة وننتظر وعد الاتحاد بعودة المنتخب للواجهة وما زلنا ننتظر وما زلنا نثق في المنتخب ونتمنى لهم التوفيق في قادم الاستحقاقات.

    إبراهيم البلوشي:*التأهل خطوة مهمة
    قال المدرب الوطني إبراهيم بن اسماعيل البلوشي: تأهل المنتخب خطوة مهمة لتصحيح مسار الكرة العمانية بعد الإخفاقات الأخيرة والتعاقدات الكبيرة وعدم الثبات في الجانب الفني أو اختيار اللاعبين، فعلى القائمين بشأن المنتخب وبعد التأهل وهو إعداد المنتخب الإعداد الأمثل مع وجود الاستقرار الفني وخوض مباريات دولية مع منتخبات قوية للمشاركة في النهائيات الآسيوية التي تستضيفها الشقيقة الإمارات لأننا سنواجه منتخبات قوية تطورت كثيرا من حيث الأداء والمستوى الفني كمنتخبات إيران واليابان والسعودية وكوريا الجنوبية وغيرها.

    داؤود الشيزاوي:*الجماهير وصلت لمرحلة الإحباط
    قال داؤود بن سليمان الشيزوي الرئيس السايق لنادي صحار : لا نستطيع الحكم على قدرات منتخبنا من خلال الفوز على المالديف وبوتان مع احترامي وتقديري لهما إلا أن تصنيف ووضع هذه الفرق غير محسوب، نحن اليوم نتكلم عن منتخبنا فالجماهير وصلت إلى مرحلة من الإحباط وعدم الثقة بالمنتخب لأداء للاعبين الضعيف الذين عليهم حقيقة مسؤولية كبيرة ما دام أنهم حملوا اسم سلطنة عمان، لا أتكلم هنا عن الخطة وإنما أتكلم عن الأداء والروح القتالية للاعبين في الملعب وعلى المدرب إعادة النظر في بعض الأسماء ، نعم نمر بحالة من الإحباط و التغيير في شكل المنتخب وهذا يحتاج منا صبرا كمتابعين وكإعلام لأن النقد صار جارحا من بعض الأشخاص ومع الأسف هم يستقصدون الاتحاد أكثر ما يستقصدون اللاعبين وهذه الأقلام معروفة، حقيقة يجب الصبر على اللاعبين والاتحاد، كما على الاتحاد وضع تصور كامل للمنتخب بمباريات قوية، لا نحتاج الى مباريات بالاسم أو أننا نلعب مجرد مباراة، نحتاج لمباريات مع منتخبات قوية لها وزنها وثقلها مع خطة إعداد واضحة المعالم تنشر للوسط الرياضي لمعرفة مسار المنتخب وعلى المدرب إعادة النظر في وضع الأسماء وطريقة اللعب، ويجب ان نكون واقعيين منتخبنا في مرحلة التغيير يجب أن نصبر عليه وعلى الاتحاد أن يتواصل دائما مع الوسط الرياضي ويطلعه على أحوال المنتخب بصفة مستمرة والصمت الرهيب الحاصل أحدث نوعا من الفجوة بين الوسط الرياضي والاتحاد العماني ولاعبي المنتخب .

    فهد الرئيسي:*تكثيف التدريبات أهم الموضوعات
    بارك فهد بن عبدالله الرئيسي مدير عام الرعاية والتطوير الرياضي بوزارة الشؤون الرياضية للمنتخب والاتحاد العماني للكرة والجماهير تأهل المنتخب للمرة الرابعة الى نهائيات كأس آسيا بدولة الأمارات العربية المتحدة 2019. واضاف: ان المرحلة القادمة تحتاج الى خارطة طريق للإعداد وجهد وصبر كبيرين، وهناك عدد من الجوانب المهمة التي ينبغي التركيز عليها في الفترة القادمة ومنها الحرص على استقرار الشكل العام للفريق والعمل على دعم صفوف الفريق بأهم اللاعبين الذين يظهرون في الدوري العام الى جانب دعم الصفوف بعدد من لاعبي الأولمبي، والعمل الفوري على إعداد المنتخب من خلال التجمعات الدورية دون انتظار لأيام الفيفا وذلك بهدف الوصول الى الانسجام التام بين لاعبي الفريق، لأن معظم اللاعبين لا يملكون الخبرة والتجمعات أمر مهم لتعزيز كافة الجوانب للوصول الى الجاهزية التامة، مع العمل على تكثيف المباريات الودية حسب برنامج الإعداد.

    وأوضح فهد الرئيسي أن عمليات الإعداد تطلب ايضا متابعة لاعبي المنتخب الوطني خلال مشاركتهم بالدوري وأخذ التغذية الراجعة عن انضباطهم في التدريبات مع فرقهم، والإفصاح عن برامج إعداد المنتخب بإعلان البرنامج التفصيلي العام لخارطة طريق إعداد المنتخب للبطولة، بحيث يكون واضحا للإعلام والجماهير، الى جانب التدرج في قوة المنتنخبات وتصنيفاتها عند اختيار المباريات الودية حتى نتمكن من قياس مدى التقدم الفني والتكتيكي والبدني للاعبين، وحتى يقف الإعلام والجماهير على كل تفاصيل الإعداد، وعلينا أن نعمل على استقرار روزنامة الدوري والمسابقات بحيث تخدم برامج إعداد المنتخب ولا تتعارض معه ، وحل جميع الإشكالات التي تقف دون تطور الدوري وايجاد نقل تلفزيوني داعم يسهم في تعزيز الحضور الجماهيري للمباريات.
    واشار الى أن تطور أي منتخب يعتمد على مدى احتراف لاعبيه لذلك علينا أن نوجد قنوات اكبر لاحتراف عدد من لاعبينا لأن ذلك يسهم في تطور المنتخب الوطني ويعزز من امكانيات اللاعبين وقدراتهم، فلو نظرنا للمنتخبات التي تأهلت لكاس العالم مثل مصر وتونس نجد أن تأثير لاعبيها المحترفين كان كبيرا في وصول هذه المنتخبات لنهائيات كأس العالم، وبالتالي الاهتمام بهذا الجانب سيعزز من قوة المنتخب، والسلطنة تمتلك العديد من المواهب الواعدة التي يمكن لها أن تحترف فقط علينا ان نسهم في عمليات احترافها.

    وأكد في ختام حديثه ان دعم المنتخب الوطني هو مسؤولية الجميع من وزارة الشؤون الرياضية والقطاع الخاص والاتحاد والأجهزة الفنية والإدارية واللاعبين، والجماهير والإعلام فلكل عنصر من تلك العناصر اسهام حقيقي في تطوير المنتخب، وعلى الاتحاد إيجاد شراكات حقيقية مع القطاع الخاص وذلك حتى يتمكن من الوفاء بخطة إعداد المنتخب للمهمة القادمة، كما أن على الاتحاد الإسراع في الإفصاح عن خطة الإعداد بصورة متكاملة ومكثفة.

    حمد البريكي:*نتمنى من المسؤولين العمل جيدا للإعداد
    قال الشيخ حمد بن سالم البريكي أحد الداعمين للشباب الرياضي والمتابع لجميع المنتخبات الوطنية: تأهل المنتخب لكأس آسيا أتى بعد جهود واضحه قام بها الاتحاد العماني لكرة القدم ، من خلال وضع برنامج خاص يتمثل في المباريات الودية والمعسكرات الخارجية ، المستوى الفني الحالي لأداء المنتخب ليس بتلك الصورة نتمنى من المسؤولين عن المنتخب الأول العمل من الآن لإعداد جيد للمنتخب ، التأهل أعتبره هو إعادة تصحيح للكرة العمانية وعلينا نحن كمتابعين وكإعلام الوقوف مع المنتخب لتحقيق النتائج الإيجابية بإذن الله.

    سلطان الحوسني:*التأهل لنهائيات كأس آسيا خطوة إيجابية
    قال رئيس اللجنة الموقتة بنادي الخابورة الشيخ سلطان الحوسني: التأهل لنهائيات كأس آسيا خطوة إيجابية ومطلب مهم للكرة العمانية وفقنا فيه ووصلنا الى الامارات 2019م لنكون بين صفوة منتخبات القارة، ونشعر بالسعادة لتواجد منتخبنا في المحفل الآسيوي الهام على مستوى القارة ، وهذا التأهل رغم أنه أعاد لنا الآمال في عودة الكرة العمانية للواجهة آسيويا إلا أنه يجب أن لا ينسينا ضرورة تحديد الأهداف من المشاركة في النهائيات، ورغم أن الصعود مر بطريق شاق عبر ملحق للتصفيات وبمستويات فنية متدنية وشكل عام ضعيف للمنتخب إلا أن المهم من المشاركة في التصفيات نجحنا فيه وهذا يعتبر خطوة أولى في المشوار الآسيوي ، وعلينا إعادة حساباتنا برؤية ودقة لنحدد مطلبنا القادم من التواجد في النهائيات خصوصاً أن عامل قرب إقامة النهائيات في دولة الامارات الشقيقة يمنحنا أفضلية يجب الاستفادة منها في إمكانية تواجد الزحف الجماهيري لمساندة المنتخب وخليجي ١٨ خير شاهد على ذلك إنما يتوجب علينا التنبيه إلى حاجتنا الى علاجات سريعة ومحددة للمنتخب ليظهر بالشكل المشرف في البطولة وهذا لن يتأتى إلا بدراسة واقع المنتخب الحالي ونظرتنا الى المستقبل بمنطقية وفق ما نملك وما نستطيع أن نوفر من عوامل تساعد الأحمر ليكون رقما صعبا أو منافسا في الاستحقاق الآسيوي، وإذا كنّا قبِلنا بالتأهل رغم سُوء الحال الذي ظهر به المنتخب فإنه لن يرضينا استمرار هذا السُّوء في النهائيات الآسيوية وعلى الجهاز الفني للمنتخب مراجعة اموره وأوضاع المنتخب لكي لا نذهب للنهائيات بالشكل المهلهل الذي رأينا منتخبنا عليه في السنوات الماضية وفِي التصفيات الحالية ونبارك للمنتخب التأهل ونناشد المعنيين في الاتحاد وجوب الوقوف على أحوال المنتخب لضمان إيجابية المشاركة العمانية في النهائيات فالوقت يسمح وتحديد الأهداف ممكن وإعلانها واجب ليشارك الجميع المسؤولية نحو المستقبل الذي يتفق عليه.

    علي الخنبشي:*المنتخـــب يحتاج لعمل مضاعف
    قال المدرب الوطني على الخنبشي مدرب نادي الشباب ، تأهل المنتخب كان متوقعا من خلال المجموعة الرابعة ، ويجب العمل من الآن لإعداد المنتخب للتصفيات بوضع برنامج واضح يحتوي على مباريات ودية ومعسكرات لضمان إعداد ناجح ومميز للمنتخب قبل المشاركة في النهائيات الآسيوية..
    وبالنسبة للمستوى الفني الذي قدمه المنتخب في الملحق الآسيوي يؤكد بأن المنتخب يحتاج إلى عمل مضاعف ونتمنى أن يعود المنتخب إلى سابق عهده وصولاته في القارة الآســـــيوية ، العناصر المتواجدة حالياً على قوة المنتخب لديها الكفاءة والإمكانيات وقادرة على الوصول للمنتخب إلى الأدوار المتقدمة من البطولة الآسيوية وهي بحاجة أيضاً إلى عمل دؤوب للوصول للجاهزية حيث سيصارع كبار المنتخبات الآسيوية في التصفيات وشاهدنا عدة منتخبات في التصفيات المؤهلة لكأس العالم مثل المنتخب السعودي والمنتخب السوري والمنتخب الياباني والمنتخب الكوري وطبعاً هي منتخبات قوية وبالتالي سيكون الفارق بيننا شاسعا إذا استمررنا بهذا المستوى الحالي ، فالمنتخب يحتاج إلى إعداد خاص وبرنامج يبدأ العمل عليه مبكراً لتكوين شخصية المنتخب العماني التي افتقدناه منذ فترة ، ونأمل أن نتأهل للدور الثاني كأقل تقـــــدير، وعـــلى المسؤولين بالاتحاد العماني لكرة القدم وضع هدف واضح لوسائل الإعلام وللجماهير حول مشاركة المنتخب في كأس آسيا .

    عبيد خميس:*التأهل كان متوقعا وليس إنجازا !
    قال عبيد بن خميس الجابري مدرب السلام : أعتقد أن تأهل المنتخب كان شيئا متوقعا وليس انجازا ومن المفترض أن نكون ضمن فرق دول آسيا المتأهلة لكن الأهم كيف نعد أنفسنا لنرجع لوضعنا الطبيعي لنكون أحسن الفرق في آسيا من خلال هذه البطولة والفرصة أمام المدرب، ولديه وقت كاف لإعداد المنتخب للبطولة كي يستفيد من فرق الدوري للوصول إلى مجموعة لاعبين مجيدين وضمهم، وعلى الاتحاد توفير الظروف أمام المنتخب بروزنامة واضحة للمعسكرات والمباريات الودية تخدم المدرب في الاختيار ولا بد من الاهتمام أكثر بهذا المنتخب لهذه البطولة ونريد أن يكون لتواجدنا القوة ولا أعذار أمام المدرب ومعه الفرصة الكافية . وأضاف : بالنسبة للمجموعة التي كنا فيها الوضع كان طبيعيا للصعود مع احترامي للمنتخبات التي معنا ومستواها لم يكن نفس مستوانا في التصنيف وتبقى بطولة آسيا وكأس الخليج محطتي إعداد لبلوغ نهائيات كأس العالم 2022 والتوجه يكون من أجل دعم كرة القدم.

    محمد المعمري:*المنتخب يسير في المسار الصحيح
    من مجيس رأى محمد بن حميد المعمري أحد جماهير الساحرة المستديرة بأن المنتخب بات يسير في المسار الصحيح وقال : بالطبع تأهل المنتخب أسعدنا كثيرا لكن ننظر بعين الاعتبار لهذه لمشاركة وعلى الاتحاد توفير البيئة الخصبة أمام المنتخب لتقديم المستوى الراقي ونطالب المدرب أن يعيد النظر في بعض الأسماء وتشكل بطولة كأس آسيا محطة مهمة لمنتخبنا نتمنى أن تساهم والى جوارها دورة كأس الخليج في حال إقامتها إلى التطوير من القدرات لأننا ننظر لهدف أسمى وأغلى وهو بلوغ نهائيات كأس العالم وهو حلم بتنا ننظر إليه بشغف كبير وأتمنى للمنتخب أن يخوض مرحلة استعدادات فعلية بمباريات ودية قوية وبمعسكرات تخدم لاعبيه وتطور من مستواهم الفني والبدني.

    خميس البادي:*نطالب ببرنامج واضح
    قال الشيخ خميس بن عبدالله البادي الرئيس السابق لنادي صحم: نحمد الله رب العالمين على تأهلنا لنهائيات آسيا بالإمارات 2019م ومبروك للسلطنة وهي تستحق التأهل ونهدي هذا التأهل إلى كل محب وعاشق للأحمر العماني ، ونتمنى ان يضع المنتخب الوطني برنامجا واضحا حول الاعداد المثالي لكأس آسيا لتحقيق النتائج الإيجابية في البطولة الآسيوية وبلوغ الأدوار المتقدمة ، ونشكر إدارة الاتحاد العماني لكرة القدم وعلى رأسهم الشيخ سالم الوهيبي رئيس الاتحاد على جهودهم الواضحة لخدمة الرياضة في السلطنة وإعداد المنتخبات الوطنية بصورة جيدة من أجل الوصول لمنصات التتويج ونتمنى لهم التوفيق ونناشد جماهير السلطنة بالوقوف خلف الأحمر العماني مهما كانت الظروف وبإذن الله نحقق الهدف الذي نسعى إليه جمعياً وهو التأهل لكأس العالم 2022 .

    سيف المعمري:*نبارك للجماهير هذا الإنجاز
    أكد الشيخ سيف بن مرهون المعمري أحد الشخصيات الرياضية في ولاية صحم ، نبارك للمنتخب الوطني الأول لكرة القدم التأهل إلى نهائيات كأس آسيا بالإمارات 2019 بعد فوزه على مضيفة منتخب جزر المالديف 3-1 في مباراة إياب الجولة الرابعة من التصفيات الآسيوية على حساب المجموعة الرابعة ، ونشكر مجلس إدارة الاتحاد العماني لكرة القدم وجميع منتسبي أسرة كرة القدم العمانية في تحقيق هذا الإنجاز والذي سيضاف إلى رصيد الإنجازات العديدة التي حققتها كرة القدم والرياضة العمانية في هذا العهد الزاهر الميمون ، إن التأهل لكأس آسيا لم يأت من فراغ وهذا يؤكد من جديد سلامة النهج والأهداف التي نجني ثمارها اليوم لا سيما في برامج التطوير ووضع الخطط الواضحة للمنتخب الأول، وأضاف المعمري : المسؤولية أصبحت مضاعفة في هذا التوقيت والمضي قدماً نحو تحقيق المزيد بمشيئة الله تعالى وتوفيقه .. مبروك للجميع تأهل المنتخب لكأس آسيا 2019.

    أحمد الطنيجي:*خطوة إيجابية للكرة العمانية
    قال أحمد بن خميس الطنيجي أحد الداعمين لمختلف المناشط الرياضية في السلطنة ، نبارك للجميع بتأهل المنتخب لكأس آسيا وتعتبر خطوة إيجابية للكرة العمانية التأهل والتواجد بين صفوة المنتخبات في القارة الآسيوية ، وأضاف الطنيجي المنتخب يمضي نحو التطور ويملك عناصر جيدة تبشر بالخير لكرة القدم العمانية وبإذن الله ستلقى الدعم والعناية التي تساهم في تطوير مستوياتهم الفنية رفع مستوى الأداء واثبات تواجدهم في كأس آسيا 2019 بإذن الله تعالى بمستوى يتناسب مع طموحنا وطموح الجمهور العماني العاشق لكرة القدم .

    عامر الشنفري:*بداية لمرحلة جديدة من الإعداد
    قال الشيخ عامر بن علي الشنفري رئيس نادي النصر: إن تأهل منتخبنا لنهائيات كأس آسيا 2019 يعتبر بداية لمرحلة جديدة من الإعداد وبذل مزيد من الجهد والعطاء والتجديد الحاصل في المنتخب يحتاج الى الصبر والوقت خاصة بعد غياب الجيل الذهبي، ولاشك ان التأهل يعد إنجازا أتى في وقته المناسب، في ظل تواجد هذا الجيل من اللاعبين، والذي يعتبر حافزا قويا لهم كونهم قادرين على العطاء لسنوات قادمة. وأضاف الشيخ رئيس نادي النصر: أبارك للأخوة في الاتحاد العماني لكرة القدم هذا التأهل وللجهاز الفني والإداري ولجميع الأسرة الرياضية في السلطنة، ونتمنى أن يكون الاهتمام بالرياضة في عماننا الحبيبة أكبر مما هو عليه الآن لأن المخرجات لن تكون على قدر الطموح إذا ظلت الرياضة تحبو بهذا الشكل كون الاندية هي الرافد للمنتخب وهي تعاني كما يعانى المنتخب في ظل عدم وجود موارد مالية ثابته وعدم وضوح الرؤية في نظام الاحتراف الذي أثقل كاهل الأندية.

    علي الرواس:*على مجلس الإدارة إعادة النظر
    قال الشيخ علي بن أحمد الرواس رئيس نادي ظفار: نبارك للجميع تأهل منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم إلى نهائيات كأس آسيا، والذي تحقق بفضل جهود الجميع من مجلس إدارة الاتحاد العماني لكرة القدم والجهاز الفني واللاعبين، الذين قدموا مردودا فنيا جيد أثمر تأهل المنتخب بالرغم من عدم الرضى فيما ظهر به المنتخب خلال التصفيات إلا أن أمر التأهل تحقق وهذا هو الأهم. وأشار الشيخ رئيس نادي ظفار إلى أن المرحلة القادمة تتطلب الحضور الأفضل من قبل عناصر المنتخب كونها مرحلة صعبة بسبب تواجد نخبة من المنتخبات الآسيوية لذلك على الأخوة في مجلس إدارة الاتحاد أن يعملوا جاهدين مع الجهاز الفني إلى إعادة النظر فيما قدمه المنتخب خلال مرحلة التصفيات من حيث المستوى الفني والعمل على تهيئة المنتخب التهيئة الإيجابية التي تتناسب مع المرحلة القادمة التي نتطلع من خلالها إلى تحقيق إنجازات للكرة العمانية.

    سعيد بشير:*المرحلة القادمة تتطلب جهودا مضاعفة وإيجابية
    قال المدرب الوطني سعيد بن بشير عبدون: أولا نبارك لمنتخبنا الوطني الأول لكرة القدم تأهله الى نهائيات كأس آسيا بالأمارات 2019م، بعدما تمكن من التغلب على مضيفه منتخب المالديف بنتيجة قد لا تكون مرضية نظرا لتواضع المنافس في كرة القدم، إلا أن المطلوب نتيجة المباراة وهو الأهم لضمان بطاقة التأهل. وأضاف سعيد بشير أن التأهل لم يأت من فراغ بل أتى من تكاتف كل الجهود، التي نتمنى مضاعفتها خلال الفترة القادمة خصوصا من قبل جميع لاعبي المنتخب الذين لم يقدموا الكثير خلال المرحلة الماضية، خصوصا وأن المرحلة القادم تتطلب جهودا مضاعفة وإيجابية لتحقيق نتائج مرضية تمنحنا المنافسة على المراكز المتقدمة.

    يحيى الكليبي:*عــــــلينا الاســـتعداد مبكـــــرا
    قال يحيى بن خميس الكليبي مدرب نادي عمان سابقا نبارك لجماهير السلطنة والاتحاد العماني لكرة القدم والاجهزة الفنية والإدارية والطبية للمنتخب الأول لكرة القدم تأهله الى نهائيات كأس آسيا بالامارات 2019، والقادم أصعب بحكم أن المتأهلين الى النهائيات منتخبات آسيوية قوية وعاتية وستكون مجموعات نارية ليس فيها المجال للظهور بمستوى أقل من المستويات التي وصلت اليها تلك المنتخبات، بحكم أن تمرس بعض المنتخبات التي صعد بعضها كأس العالم، واستعداداتها جيدة وتملك لاعبين يستطيعون صنع الفارق، ويخضعون لتأهيل ممتاز جدا، لذلك علينا أن نستعد جديا لهذه المهمة الصعبة بدراسة كافة الملاحظات والسلبيات التي ظهر عليها المنتخب والعمل على تقوية الإيجابيات وتصحيح المسارات في الجوانب السلبية، وخاصة ان الجهاز الفني والإداري قريبان جدا من تلك الملاحظات، لذلك لا بد من ضخ دماء جديدة للمنتخب لسد الفراغ في بعض المراكز، والعمل على تطوير مهارات اللاعبين الموجودين وإعداد صف آخر وبدلاء لا يقلون مستوى عن اللاعب الأساسي وفي جميع الخطوط.

    واضاف بأن العمل يتطلب كذلك إعداد خطة عمل متكاملة تتضمن المعسكرات المستمرة والتجمعات الدائمة وبرنامج إعداد قوي يجعل المنتخب في جاهزية تامة للتصفيات من الناحية البدنية والذهنية والتكتيكية، والوقوف على كافة الجوانب المتعلقة باللاعبين من إصابات وغيرها، والعمل على متابعة اللاعبين في دوري عمانتل والدرجة الأولى بشكل مستمر ومراقبة تطور اللاعبين ويمكن من خلالها أيضا اختيار لاعبين جدد في بعض المراكز المهمة. واوضح يحيى الكليبي أن إعداد المنتخب لا بد أن يرافقه عدد من الجوانب منها الإعلام الذي ينبغي أن يقوم بدور مهم في عمليات الإعداد من خلال العمل على تحفيز اللاعبين، وعلى الاتحاد العماني أن يوفي بجميع متطلبات الجهاز الفني والإداري من معسكرات ومباريات ودية قوية حتى يتمكن من محاسبته، لانه بدون توفير تلك الاحتياجات لا يستطيع الاتحاد محاسبة الجهاز الفني والإداري، والجمهور ايضا مطالب بالوقوف مع المنتخب وحضور المباريات الودية التي تقام داخل السلطنة ومساندته عبر مواقع التواصل الاجتماعي بما يحفز اللاعبين، لأن العمل يحتاج الى تكاتف جهود الجميع لرفع المعنويات وتحفيز اللاعبن الى جانب الاستفادة من الأخطاء الماضية ومعالجتها بشكل فوري.

    ثابت اليافعي:*التأهــل بفــضل الجــهود المبذولة
    قال الشيخ ثابت بن عبدالله اليافعي نائب رئيس نادي النصر: نبارك للجميع تأهل منتخبنا الوطني إلى نهائيات كأس آسيا والذي لم يأت من فراغ بل بفضل الجهود المبذولة من قبل جميع الجهات المعنية، وهنا اخص بالتهنئة لمجلس إدارة الاتحاد العماني والجهاز الفني واللاعبين على الجهود الكبيرة التي بذلت واثمرت عن هذا التأهل المنطقي إلى نهائيات الكأس التي نتطلع من خلالها إلى تحقيق مراكز متقدمة. وأشار نائب رئيس نادي النصر: إلى أنه بالرغم من تأهل منتخبنا الوطني الأول إلى النهائيات، إلا أن المنتخب بحاجة إلى اعادة النظر فيما يقدمه المنتخب من مستوى فني خاصة وأن مرحلة التصفيات لم يواجه منتخبات قوية، خصوصا وان المرحلة القادمة تتطلب الحضور الإيجابي الفني والبدني والذهني من قبل جميع اللاعبين وعلى مجلس إدارة الاتحاد العمل على الوقوف على الأخطاء مع الجهاز الفني لتفاديها مستقبلا.



    منقول .

    •   Alt 

       

  2. #2
    مراقب سوق السبلة العمانية وإعلانات الوظائف الصورة الرمزية اطياف السراب
    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    الدولة
    🇴🇲
    المشاركات
    136,133
    Blog Entries
    13
    مبارك لهم التأهل ونتمنى لهم مزيد من التقدم والنجاح

    شكرا جزيلا لك على جهودك
    👑🇴🇲🌙الله الوطن السلطان🌙🇴🇲👑

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •