صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 15

الموضوع: كل ما يخص الحرب السورية (4)

  1. #1
    نائب رئيس السبلة السياسـية والإقتصادية
    تاريخ التسجيل
    Feb 2016
    المشاركات
    3,673

    كل ما يخص الحرب السورية (4)

    “واشنطن بوست”: ترامب يغلق برنامج الـ”سي اي ايه” السري لتسليح المعارضة السورية ما يدل على تغير جذري في سياسته بسوريا وإيجاد سبل للعمل المشترك مع روسيا



    http://www.raialyoum.com/?p=712261
    اتق الأحمق أن تصحبه إنما الأحمق كالثوب الخلق كلما رقعت منه جانبا صفقته الريح وهنا فانخرق

    •   Alt 

       

  2. #2
    نائب رئيس السبلة السياسـية والإقتصادية
    تاريخ التسجيل
    Feb 2016
    المشاركات
    3,673
    الأزمة الخليجيّة بدايةُ الانفراج الكبير لنظيرتها السوريّة.. فمَن كان يتوقّع عرضًا قطريًا بإقامة قاعدة إيرانية إلى جانب القاعدتين الأمريكيّة والتركيّة؟ ولماذا يتحدّث الأسد مرّتين عن مُحاربة الفساد في غُضون عشرة أيّام؟ هل نحن أمام “سورية جديدة”؟

    عبد الباري عطوان


    اعترف الرئيس السوري بشار الأسد بأنّ الفساد يتغلغل في سورية من خِلال الثغرات في القوانين، ويجب استئصاله وتطبيق القانون على الجميع دون استثناء، وذلك أثناء لقائه بالسيّدة آمنة المشاط، رئيس الهيئة المركزية للرّقابة والتفتيش، ويتزامن هذا الاعتراف مع عدّة تطوّرات على الأرض وميادين القتال تُؤكّد تقدّم الجيش السوري، وضعف المُعارضة بشقيها السّياسي والمُسلّح، وخسارة “الدولة الإسلامية” للمُوصل عاصمتها العراقية، واشتداد الخِناق على قوّاتها في الرّقة ودير الزور.

    هذه هي المرّة الثانية في أقل من أسبوعين يتطرّق فيها الرئيس السوري لمسألة الفساد وانتشاره في البلاد وضرورة اجتثاثه، الأمر الذي فسّره الكثير من المُراقبين على أنه دليل ثقة، وتجاوز النظام عُنق الزجاجة، وتماسك مؤسسات الدولة وهياكلها الرئيسية، ومُؤشّر على البدء في النظر إلى المُستقبل لوضع أُسس بناء “سورية جديدة” على أسس جديدة، تتجنّب أخطاء الماضي وما أكثرها، وأبرزها تغوّل الأجهزة الأمنيّة، واستفحال الفساد والمحسوبية، وغِياب الحُريّات بأشكالها كافّة، وسَيطرة الحزب الواحد والبرلمان غير المُنتخب.


    ***

    عندما تولّى الرئيس الأسد السلطة خلفًا لوالده كان حريصًا في أيّامه الأولى على وضع برنامج سياسي واقتصادي طَموح يستأصل الفساد، ويُحقّق المُساواة، ويضع خُطط، تنمية اقتصادية طموحة، لكن هذه الوعود تبخّرت في مُعظمها، ولم يتم تطبيق إلا القليل منها، ويعتقد كثيرون أنّ السبب هو مُعارضة مراكز القوى الرئيسية، والأجهزة الأمنية خُصوصًا، الأمر الذي انعكس سلبًا على أمن البلاد واستقرارها، وأحدث ثغرات جرى استغلالها من قِبل القوى الغربية والعربية وتوظيفها في دعم مُعارضة بشقيها السياسي والمُسلّح، بهدف الإطاحة بالنظام ورأسه ومُؤسّساته على غِرار ما حدث في العراق وليبيا واليمن ومصر وتونس.

    الدّولة السورية صَمدت طِوال السنوات السبع الماضية تقريبًا بسبب التفاف الجيش السوري حولها، ووعي قِطاعات عريضة من الشّعب للمُخطّط الذي يُريد تقسيم البلاد وتفتيتها جُغرافيًا وديمغرافيًا على أُسس عِرقية وطائفية، ولا نعتقد أن دولة في التّاريخ تعرّضت للضغوط والمُؤامرات التي واجهتها الدولة السورية، خاصًّة أن دُول عُظمى، دولية وإقليميّة كانت المُحرّك والداعم لمُخطّطات التفتيت هذه.

    الأزمة الخليجية الحاليّة المُتفاقمة، يُمكن أن تكون أحد ثِمار صُمود الجيش السوري وهياكل الدولة معًا في وجه مُخطّطات التفتيت والتقسيم، فعندما فشلت دُول خليجية رئيسية مثل قطر والسعودية في تغيير النظام في سورية، بدعم أمريكي تُركي أوروبي، رغم ضخ مِليارات الدولارات وآلاف الأطنان من الأسلحة، وارتد “سِحرها” عليها، واشتعلت في خلافاتها السياسية والقبلية، ولم يعد لديها الوقت لمُواصلة تدخّلها في الملف السّوري، ودعم المُعارضة المُسلّحة التي موّلتها للإطاحة بالنّظام.

    السيّد عادل الجبير، وزير الخارجية السّعودي، الذي دَخل التّاريخ السياسي بجُملته الأثيرة حول “رحيل النّظام السوري سِلمًا أو حربًا”، تخلّى عن هذه النغمة كُليًّا، وبات يُطالب برحيل النّظام القطري الشّريك الأساسي لحُكومة بلاده في الملف السوري، وشاهدنا النّظام القطري الذي كان يُعارض بشدّة الدعم الإيراني للرئيس الأسد، ويُوظّف إمبراطوريّته الإعلاميّة الجبّارة ضدّه، للمُطالبة بخُروج القوّات الإيرانيّة واللبنانيّة التابعة لـ”حزب الله” من الأراضي السوريّة باعتبارها قوّة احتلال، شاهدناه، وعلى لسان الشيخ تميم بن حمد، أمير قطر، يتباحث مع الرئيس حسن روحاني حول تنسيق التعاون بين البلدين، عارضًا إقامة قاعدة عسكرية إيرانيّة على الأراضي القطريّة إلى جانب القاعدتين التركية والأمريكيّة.


    ***

    من كان يتوقّع هذا الانقلاب في المواقف في الملف السوري قبل ستة أشهر، ولا نقول ستّة أعوام، لا نعتقد أن الرئيس الأسد نفسه توقّع أن تستنجد دولة قطر بإيران لحِمايتها من الجارين السعودي والإماراتي، ومعها حركة “الإخوان المُسلمين”، التي كانت رأس الحِربة في “الثورة السوريّة” لإطاحة النّظام السوري.

    السنوات الست الماضية كانت كارثية بالنّسبة إلى الدولة السوريّة وقيادتها، حيث خَسر الشعب السوري ما يَقرب من نصف مليون شهيد من الجانبين، وكُلّهم أهلنا وأحبّتنا، وتشرّد أكثر من عشرة ملايين مُواطن في مُختلف أنحاء العالم ودُول الجوار، ولكن هُناك دروس كثيرة يُمكن أن تُؤدّي إذا ما جرى استيعابها إلى قيام سورية جديدة مُختلفة، تقوم على التعايش والمساواة والحُريّات الديمقراطية، سورية قويّة تعرف أصدقاءها وأعداءها، وتستعيد مكانتها القياديّة والرائدة في المنطقة والعالم.

    قُلناها، ونقولها، ونُكرّرها، أن هذا الشعب السوري العظيم الخلاّق المُبدع الذي تجري في عُروقه جينات حضارية تعود إلى ثمانية آلاف عام سيَخرج من تحت رُكام هذه الأزمة أقوى وأصلب عُودًا، وأكثر تسامحًا وتعايشًا، لأنّ التسامح من شِيم الكِبار والأقوياء.. والأيام بيننا.
    اتق الأحمق أن تصحبه إنما الأحمق كالثوب الخلق كلما رقعت منه جانبا صفقته الريح وهنا فانخرق

  3. #3
    صباح الخير ابا مازن ..

    جهد رائع منك و مشكور عليه ~

    في ظني أن بوصلة اتجاه الحرب تتغير فهي بدأت تموت في سوريا و تتجه الى الخليج للأسف .. و هذا ما يؤكده الخبراء ..
    فأين سيتحولون الارهابيين الفارين من سوريا و العراق فبتأكيد سيبحثون عن أماكن خصبة مليئة بالمشاكل و تدهور الأمن .
    الحمدلله رب العالمين ..

    أستغفر الله و أتوب اليه ، سبحان الله و الحمدلله و الله أكبر .

  4. #4
    مدخل اخر ..
    بعد الغاء ترامب لبرنامج التسليح .. هل ستخترع السي اي ايه معارضة اخرى من نوع اخر .. و هل الاكراد سيكون لهم دور كبير مستقبلا !
    الحمدلله رب العالمين ..

    أستغفر الله و أتوب اليه ، سبحان الله و الحمدلله و الله أكبر .

  5. #5
    نائب رئيس السبلة السياسـية والإقتصادية
    تاريخ التسجيل
    Feb 2016
    المشاركات
    3,673
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Histeria مشاهدة المشاركة
    مدخل اخر ..
    بعد الغاء ترامب لبرنامج التسليح .. هل ستخترع السي اي ايه معارضة اخرى من نوع اخر .. و هل الاكراد سيكون لهم دور كبير مستقبلا !
    تكرس امريكا جهودها الاستخباراتية في الكرد لتكون ورقة ضاغطة على تركيا و كذلك تعمل على انقاذ قادة الدواعش و تاهيلهم للاستخدام في اماكن اخرى حسب المخطط الامريكي, لننتظر و نرى الوجه القادة للدواعش, ستكون وجهتهم مبنية على عنصرين الاول النفط و الغاز و الثاني الموقع الجيواستراتيجي
    اتق الأحمق أن تصحبه إنما الأحمق كالثوب الخلق كلما رقعت منه جانبا صفقته الريح وهنا فانخرق

  6. #6
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابا مازن مشاهدة المشاركة
    تكرس امريكا جهودها الاستخباراتية في الكرد لتكون ورقة ضاغطة على تركيا و كذلك تعمل على انقاذ قادة الدواعش و تاهيلهم للاستخدام في اماكن اخرى حسب المخطط الامريكي, لننتظر و نرى الوجه القادة للدواعش, ستكون وجهتهم مبنية على عنصرين الاول النفط و الغاز و الثاني الموقع الجيواستراتيجي
    الدواعش الجدد أراضيهم الجديدة حيث السلطة تكون مغيبه


    و وعي شعوب تلك البلدان ضعيفه .
    الحمدلله رب العالمين ..

    أستغفر الله و أتوب اليه ، سبحان الله و الحمدلله و الله أكبر .

  7. #7
    نائب رئيس السبلة السياسـية والإقتصادية
    تاريخ التسجيل
    Feb 2016
    المشاركات
    3,673
    يوميات سورية: "الحياة الطبيعية" في دمشق

    بعد ست سنوات من الغياب، سنحت الفرصة لكي أكون في سوريا مجددا.




    عندما غادرت سوريا لآخر مرة، كانت الأزمة أو الثورة أو الأحداث، التي يختلف مسماها حسب موقفك من الصراع، في بداياتها. كانت الطائرة التي حملتني آنذاك إلى دمشق مرتين متتاليتين قد أقلعت مباشرة من القاهرة.

    تبدلت الأمور كثيرا على مدى ست سنوات، أُغلقت خلالها السفارات السورية في معظم العواصم العربية والغربية، وتوقفت خطوط الطيران الرئيسية عن الإقلاع أو الهبوط في دمشق. كان علي أن أتوجه إلى بيروت لأحصل على تأشيرة دخول من السفارة السورية هناك، وأقطع الطريق برا عبر الحدود اللبنانية السورية إلى دمشق من معبر المصنع - الجديدة.




    إذا تجنبت زحمة السير في يومي الجمعة والأحد، فإن الطريق لن يستغرق أكثر من ساعة ونصف، حسبما يقول المسافرون. على الجانب اللبناني مِن الطريق تحتشد المظاهر الأمنية والعسكرية بشكل ملحوظ. يتوقف السائق عند مقهىً للاستراحة اتفق عليه رواد الخط البري. الرحلة تكلف 150 دولارا على الأقل للسيارة الخاصة. تجد عشرات العائلات تأتي وتروح على المعبر الحدودي، معظمهم من السوريين وقليل جدا من الأجانب.

    الصورة المسبقة في ذهني دعتني لتصور أن حال الجزء اللبناني من الطريق أفضل كثيرا من الحال على الجانب السوري. لكن توقعاتي خابت.

    فالجانب السوري معبد وسليم بشكل يلفت الانتباه. لم ألحظ قوافل عسكرية على طول الطريق كالتي تلحظها على الطرق في العراق. فقط عدة حواجز عسكرية اجتزناها في يسر بعد السؤال عن الوثائق والأمتعة. ربما لأن المعارك تدور رحاها في مناطق بعيدة. لكن روح المعارك حاضرة، إذ يمتلأ الطريق بلافتات وصور وشعارات تؤيد الجيش السوري والرئيس بشار الأسد وحلفاءه في الصراع الراهن.

    وصلنا إلى شارع المزة، أحد الشوارع الرئيسية في دمشق، قرابة العصر. كانت الشوارع هادئة وقد خلت بعودة الموظفين من أعمالهم.

    في المساء، لم أقاوم فضول الخروج لاستكشاف محيط ساحة الأمويين، حيث أدركت أن دمشق - أو على الأقل مركزها - لازالت تحتفظ بتلك المسافة التي تفصلها عن بؤرة الصراع.

    ربما تزيد المسافة أو تنقص حسب حدة المعارك في ريف دمشق والغوطة، لكن زحام المساء كان هو المفاجأة التي تجعلك غير مصدق أنك في مدينة هجرها مئات الآلاف من أَهلها. إنه وجه آخر لدمشق غير وجه الدم والقصف والتفجيرات الذي تحمله الأخبار.

    كانت الساعة التاسعة والنصف مساء عندما شاهدت زحاما أمام مبنى مكتبة الأسد الوطنية في الجانب الآخر من ساحة الأمويين. تبين أنه معرض الكتاب الدولي الذي اُفتتح قبل أربعة أيام. سألت الحارس إن كان بوسعي الدخول. أبلغني أن أبواب المعرض تُغلق في العاشرة مساء وأن أمامي نصف ساعة فقط.

    شارع أحمد شوقي، أمير الشعراء، يقودك من المزة إلى منطقة أبو رمانة. لا تخطئ أنفك رائحة الياسمين المنبعثة من حدائق صغيرة في مداخل البنايات على امتداد الشارع. في محيط أبو رمانة، يعج المساء برواد المقاهي وكأن لا حرائق في أي مكان آخر سوى نيران "الأراجيل" الدمشقية ورائحة تبغها. دمشق المقاهي والمطاعم ليست دمشق الحرب.

    لا يقتصر الرواد على جنس أو زي أو نمط محدد من الرجال أو النساء. ثمة مزيج في الشارع من كل هؤلاء جميعا، لا يخفون احتفالهم بالحياة. في مطعم الحديقة بالفندق الفاخر أيضا لن تسمع همسات عن السياسة أو القصف، فهمسات الرجل والنساء وضحكاتهم تنصرف إلى العادي واليومي في شؤونهم، من التسوق إلى صيحات الهواتف المحمولة.

    كنت أوشك أن احتفظ بتلك الصورة لليلتي الأولى عن دمشق، حتى اهتزت نافذة غرفتي في الواحدة بعد منتصف الليل على إيقاع قصف مدفعي قادم من جبل قاسيون. تحدثت إلى صديقي الدمشقي فطمأنني بأن أصوات القصف هي أيضا جزء من إيقاع الحياة "الطبيعية" التي اعتادتها دمشق على مدى سنوات.

    http://www.bbc.com/arabic/middleeast-40858148
    اتق الأحمق أن تصحبه إنما الأحمق كالثوب الخلق كلما رقعت منه جانبا صفقته الريح وهنا فانخرق

  8. #8
    نائب رئيس السبلة السياسـية والإقتصادية
    تاريخ التسجيل
    Feb 2016
    المشاركات
    3,673
    مسؤولون سابقون في “النصرة ” يتهمون الجولاني باغتيال العديد من قادة الجبهة.. والمحيسني انشق خوفا من مقتله

    اتهم مسؤولون سابقون في جبهة النصرة أبو محمد الجولاني باغتيال العديد من قادة الجبهة خلال السنوات الماضية.


    ونقلت تنسيقيات المسلحين أن أبو محمد الجولاني ساهم في اغتيال القائد العسكري لجيش الفتح المدعو “أبو هاجر الحمصي” والذي يلقب أيضاً بـ “أبو عمر سراقب”، بسبب أن المقتول حاول الانفكاك عن الجولاني والالتحاق بحركة أحرار الشام، حيث تم تحديد إحداثياته والمساهمة في قتله.


    ومن بين الذين تم اغتيالهم المدعو يونس شعيب “أبو الحسن تفتناز”، بعدما عطل العديد من قرارات الجولاني، داخل جبهة النصرة.


    كما حدد الجولاني إحداثيات العديد من قادة تنظيم القاعدة، الذين انضموا إلى جبهة النصرة موفدين من أيمن الظواهري ومن بينهم، أبو الفرج المصري، وأبو فراس السوري، حيث كان الأخير يملك لساناً لاذعاً، وينتقد الجولاني باستمرار.


    كما أشارت تنسيقيات المسلحين إلى أن الجولاني حدد إحداثيات السعودي عبد الله المحيسني، ما دفع بالأخير إلى إعلان انشقاقه، والابتعاد عنه.




    http://www.raialyoum.com/?p=748609
    اتق الأحمق أن تصحبه إنما الأحمق كالثوب الخلق كلما رقعت منه جانبا صفقته الريح وهنا فانخرق

  9. #9
    نائب رئيس السبلة السياسـية والإقتصادية
    تاريخ التسجيل
    Feb 2016
    المشاركات
    3,673
    الجيش السوري يحرر البو كمال آخر معاقل تنظيم “الدولة الأساسية” في سوريا.. وغارات حكومية سورية تستهدف غوطة دمشق الشرقية

    انتهى عهد الدواعش التكفيرين و الفكر التكفيري الضال على يد أشاوس الجيش العربي السوري, و لا عزاء لمن حاول نشر الفكر بأموال البترودولار و شيوخ الفتنة و التكفير الذين أعلنوا الجهاد على الشعب السوري.
    اتق الأحمق أن تصحبه إنما الأحمق كالثوب الخلق كلما رقعت منه جانبا صفقته الريح وهنا فانخرق

  10. #10
    نائب رئيس السبلة السياسـية والإقتصادية
    تاريخ التسجيل
    Feb 2016
    المشاركات
    3,673
    لماذا فَتحَ دي ميستورا النّار على المُعارضة السوريّة وتَحامَل عَليها بقَسوةٍ في جنيف؟ وهل أخطأ عندما طالبَها بالتخلّي عن المُطالبة برَحيل الأسد وذَكّرها بأنّها خَسِرت الدّعم الدوليّ؟ وهل سَتشهد الجولة الحاليّة انهيارَ مَنظومةِ جنيف لمَصلحة نَظيرتها في سوتشي؟

    لا نُبالغ إذا قُلنا في هذهِ الصّحيفة “رأي اليوم” أن ستيفان دي ميستورا، المَبعوث الدوليّ إلى سورية يُعتبر الأكثرَ صراحةً وعُمقًا في فَهم الأزمةِ السوريّة، وكل ما يَجري من وقائعٍ مُرتَبِطةٍ بها، سواء على الأرض، أو في دهاليز الغُرف المُغلقة، وربّما لهذا السّبب عَمّرَ أكثرَ من غَيرِه في هذا المَنصب.

    بالأمس، أثناء اجتماعه بوَفد المُعارضة السوريّة في جنيف كان الرّجل شديدَ القَسوة في صَراحته، بَل وتحامُلِه عليه، عندما طالبَ هذا الوَفد القادم من الرّياض، بالتحلّي بالواقعيّة، وأن يُدرك جيّدًا أن هذهِ المُعارضة فَقدت الدّعم الدوليّ، وعَليها أن تتحلّى بالتّواضع وعَدم رَفعْ سَقف مَطالِبها، والنّظر بعَينٍ واسِعَةٍ للمُتغيّرات على الأرض.

    “مُحاضرة” دي ميستورا الغاضبة هذهِ تأتي بسبب تَمسّك وفد المُعارضة في جنيف ببيان مُؤتمر “الرّياض 2″، الذي يُطالب برَحيل الرئيس بشار الأسد قبل بِدء المَرحلة الانتقاليّة، وهو المَطلب الذي دَفعَ الدكتور بشار الجعفري، رئيس الوَفد الحُكومي السوري إلى مُقاطعة المُفاوضات المُباشرة، وأكّد أنّه لن يَعود إليها إلا إذا تَخلّت المُعارضة عن هذا الشّرط.

    المُعارضة السوريّة تَقول أنّها تتمسّك بهذا الشّرط لأنّه يَستند إلى قرار مجلس الأمن رقم 2254، وبيان جنيف الأول، الذي يَنص على مَرحلةٍ انتقاليّةٍ بهيئة حُكمٍ كامِلَةِ الصلاحيّات، ودون أيِّ وجودٍ أو دَورٍ للرئيس الأسد.

    دي ميستورا يَرد بأنّ “بيان جنيف 1″ الذي انطلقت على أساسه المُفاوضات لا تُوجد فيه أيَّ مادّةٍ تتعلّق بمَصير الأسد، ويُؤكّد أن تَمسّك المُعارضة بهذا المَطلب سيُؤدّي إلى انهيار مَنظومة جنيف لمَصلحة “مَنظومة سوتشي” التي ستنطلق في شباط (فبراير) المُقبل بحُضور مُمثّلين عن 35 تَجمّعًا وحِزبًا وتَكتّلاً سوريًّا إلى جانب وَفد الحُكومة السوريّة.

    ما لا تُدركه المُعارضة السوريّة في نَظر الكَثير من المُراقبين، أن حُلفاءها العَرب الرئيسيين لم يَعودوا يَعتبرون الأزمة السوريّة هَمّهم الأكبر، وتَتربّع على سُلّم أولويّاتِهم، فالسعوديّة غارقةٌ في حَرب اليمن، إلى جانب حُروبِها الدبلوماسيّة ضِد إيران وأذرعها في المِنطقة، دون أن ننسى أزماتها الداخليّة، أما قطر التي انطلقت المُعارضة السياسيّة، ومن ثم العَسكريّة، من أجنحة فندق الشيرتون في قلب الدوحة، فتَعيش أزمةً خليجيّةً طاحنة مع التّحالف السّعودي، المِصري، الإماراتي، البَحريني، الذي فَرض مُقاطعة وحِصارًا اقتصاديًّا وسياسيًّا عليها كَلّفها خسائر ماديّة ضخمة حتى الآن.

    الإدارة الأمريكيّة التي أنفقت 14 مليار دولار مُنذ عام 2011 على مَشروعِها في سورية، باتت تُدرك فَشل هذا المَشروع بالنّظر إلى هَزيمَتِها على الأرض أمام التّحالف الثلاثيّ الروسيّ الإيرانيّ التركيّ، وقوّات الجيش العربيّ السوريّ المَدعوم بمُقاتِلي “حزب الله” وقوّاتٍ إيرانيّة، وسَلّمت في الوَقت نفسه ببقاء الرئيس الأسد في السّلطة حتى الانتخابات الرئاسيّة المُقبلة عام 2021، وربّما لما بَعد ذلك إذا فاز فيها بمُقتضى الدّستور الجَديد الذي لا يَمنعه من خَوضِها، وِفْق مِسودّتِه الروسيّة.

    لا نَستغرب، أو نَستبعد، أن يكون اجتماع “جنيف 8″ الحالي هو الأخير، حيث ستنتقل العمليّة السياسيّة برُمّتها إلى “سوتشي 1″ الحاضنة الجديدة لها، ولكن بوجوه سوريّة جديدة تُعتبر أكثر تمثيلاً للقِوى السياسيّة والعَسكريّة على الأرض.

    المَبعوث الدولي دي ميستورا حَذّر المُعارضة السوريّة من البقاء في حلب، وطالبها بالخُروج، وأكّد لها أنّه مُستعدٌّ شَخصيًّا للإشراف على عمليّة الخُروج هذهِ، لأنّه لا يُريد مَجزرة في آخر مواقع الجماعات المُسلّحة في المدينة، وَبكى بحُرقة عندما لم تجد نصائحه أيَّ تجاوبٍ، وصَدقت نبوءته، وما تَوقّعه حَدث.

    التّاريخ يُعيد نَفسه الآن، ووفد المُعارضة يَرفض نصائحه بتَخفيض سَقف المطالب، والتحلّي بالواقعيّة، ووَضع التطوّرات على الأرض ومَعانيها السياسيّة والعَسكريّة في عَين الاعتبار، ويَملُك الحَق في الرّفض أو القُبول، وعليه تَحمّل، أي وفد المُعارضة، النّتائج التي يُمكن أن تترتّب على ذلك، خاصّةً أن دائرة الخِناق تَضيق، والحُلفاء لم يَعودوا حُلفاء ولا داعمين، والتطوّرات على الأرض تَشي بالكَثير.

    “رأي اليوم”
    اتق الأحمق أن تصحبه إنما الأحمق كالثوب الخلق كلما رقعت منه جانبا صفقته الريح وهنا فانخرق

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •